المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تطوير المكتبات لمواجهة التحديات واستشراف آفاق المستقبل



العرب أهلي
30-09-05, 07:55 PM
فـي ندوة لتفعيل دور الروافد المعرفية:


تطوير المكتبات لمواجهة التحديات واستشراف آفاق المستقبل

المصدر : جريدة عكاظ

المكتبات العامة أو, القطاع المعرفي الثقافي الأقل نمواً في المملكة!

ربَّما لهذا السبب جاء عقد الندوة (النوعية) التي أقيمت في الرياض خلال الأسبوع الجاري تحت رعاية وزير الثقافة والاعلام اياد مدني, وكان عنوانها: (المكتبات العامة في المملكة: تحديات الواقع وتطلعات المستقبل).

الندوة التي نظمها قسم علوم المكتبات والمعلومات بجامعة الملك سعود, بالتعاون مع وزارة الثقافة والاعلام, أتاحت المجال للاختصاصيين وأفراد المجتمع للنظر في واجبات المكتبة العامة ومعرفة التحديات التي تواجهها في ذلك, وكذلك لاستشراق آفاق المستقبل لهذا القطاع المعرفي المهم, الذي يمر في هذا الوقت بمرحلة انتقالية هامة منذ صدور قرار مجلس الوزراء الموقر بنقل تبعيتها من وزارة التربية الى وزارة الثقافة والاعلام.

وعلى الرغم من أن (البحوث) و(أوراق العمل) التي قدمت في الندوة وننشر هنا أجزاء منها تتمحور حول موضوع (المكتبات العامة) الذي يحتاج حالياً الى تكثيف الجهود المبذولة للنهوض به بوصفه قطاعاً معرفياً هاماً, فانها (أي البحوث وأوراق العمل), في نفس الوقت تضيء الكثير من جوانب الواقع الثقافي المحلي الذي يحتاج هو بذاته الى بذل جهود نوعية مكثفة ايضاً للنهوض به سعياً وراء تحقيق (أمن المجتمع الثقافي والفكري).

بين الواقع والمطلوب

د. عبدالعزيز المسفر *

دراسة لواقع المكتبات العامة في المملكة وبدايات ظهورها, وعددها الذي لم يزد على ثمانين مكتبة عامة مع نهاية عام 1421هـ, بمعدل نمو سنوي يقل عن مكتبتين.

ومن نتائج الدراسة: قلة عدد المكتبات العامة وقلة عدد موظفيها بخاصة المؤهلون منهم وتراجع نشاط التزويد فيها, وقدمت الدراسة مجموعة من المقترحات لتحسين وضع المكتبات العامة: منها تحويل المكتبات المدرسية الى مكتبات مدرسية وعامة في آن واحد, كما أوصت بوضع ميزانية سنوية لهذه المكتبات.

من التربية الى الثقافة

د. يوسف العارف *

تتضمن هذه الدراسة مجموعة من التوصيات التي يمكن ان تسهم في تفعيل دور المكتبات العامة تحت مظلة وزارة الثقافة والاعلام ومن أبرزها مايلي:

ـ وضع استراتيجية وطنية لتوحيد جميع المكتبات العامة تحت جهاز اداري مستقل مثل (الهيئة العامة للمكتبات).

ـ رصد ميزانية مالية قادرة على الوفاء بمتطلبات المرحلة الجديدة.

ـ نشر مايعرف بمكتبات الأحياء أو المكتبات الفرعية.

ـ الاستفادة من الجهاز الاداري التربوي القائم حالياً على المكتبات سواءً في وزارة التربية والتعليم أو الادارات العامة في المناطق لمواصلة النهوض وتطوير المكتبات العامة واستكمال الاجراءات التي بدأوها.

ـ الاستفادة من المتخصصين في المكتبات والمعلومات من الجامعات والأقسام المختصصة واشراكهم في عمليات التطوير المنتظرة.

* مسؤول المكتبات بإدارة تعليم جدة

أثر المكتبات في تعديل السلوك الارهابي

د. نجاح القبلان

ما الأثر الثقافي للمكتبات العامة في تعديل سلوك الارهاب?

لقد حاولت الدراسة تتبع ذلك, لتبين لنا ان من أهم أسباب الارهاب هو الفهم الخاطئ للدين الاسلامي ثم البطالة وقلة فرص العمل, والتأثر بالحركات الدعوية الخارجية, والهيمنة الاجنبية والارهاب الاسرائيلي, والترية الخاطئة, وثقافةالمجتمع, وضيق العيش وغلاء المعيشة, والشعور بالاحباط والتهميش, والتعليم المغلق الذي لا يقوي شخصية الطالب, ويعتقد (87%) من المبحوثين بأهمية الدور الايجابي للمكتبات العامة في مكافحة ظاهرة الارهاب, ومن أهم أنشطة مكافحة الارهاب عقد الندوات التوعوية التي يشيع فيها الحوار وحرية الرأي, وتشجيع الشباب على المشاركة في الخدمات الانسانية والانشطة البنائية, وبث ثقافة الحوار, والوعي بقيمة الذات, ومطالعة الثقافات الاخرى, وأشارت آراء (27,8%) من المبحوثين الى تدني مستوى اقبال افراد المجتمع على الانشطة في مجال التوعية ضد الارهاب, والى ضعف دور المكتبات العامة الاعلامي في هذا المجال, وعلاقته العامة مع الجهات المعنية, وعرضت مقترحات المبحوثين نحو نشر الوعي الثقافي لتحقيق الأمن الفكري والمعلوماتي, والابتعاد عن العنف والارهاب, وتبرز نتائج الدراسة أهمية وجود بيئة ثقافية واعية, وتكاملية استراتيجية للقضاء علي الارهاب مع الخطة العامة للدولة في تطوير المجتمع وتحقيق أمنه, واوصت بتواصل الانشطة الثقافية للمكتبات العامة, وتسجيل الآثار المدمرة لحوادث الارهاب وتوثيقها, وتشجيع ثقافة الحوار والتعبير عن الذات, وتعاون المكتبات العامة مع الجهات الحكومية المعنية في تقديم برامج ثقافية ملائمة.

يتبع

العرب أهلي
30-09-05, 07:56 PM
الجزء الثاني من الندوة


الخدمات السيارة في الألفية الثالثة

د. هشام عباس *

دراسة وصفية للمكتبات الفضائية السيارة أو المتنقلة في الألفية الثالثة, استهلها الباحث بمقدمة حول التطورات التقنية المعاصرة, خصوصاً فيما يتصل بالانترنت ووسائط المعلومات, وآثارها في المكتبات السيارة التي اتجهت الى الفضاء الالكتروني, وهو ما أسفر عن ظهورمكتبات الانترنت السيارة أو المكتبات الفضائية السيارة, وعرض الباحث لخلفية ظهور المكتبات السيارة, ووجودها في بلاد العرب في القرن الرابع الهجري, وقد تطورت هذه المكتبات بوضوح في القرن الماضي وظهرت أول مكتبة مستقلة في العالم في انجلترا عام 1858م, وظهرت في الولايات المتحدة عام 1892م, ووصل عددها الى ألفي مكتبة عام 1965م, والى تسعة ألاف عام 1998م, وزودت اليونسكو عدداً من الدول النامية كالهند ونيجيريا وماليزيا والعراق بعدد من المكتبات السيارة في أواسط خمسينيات القرن الماضي وظهرت أول مكتبة متنقلة في فلسطين (الضفة الغربية) في مدينة الخليل عام 1956م. ودخلت مصر أواخر خمسينيات القرن الماضي, وبدأت شركة أرامكو عام 1402هـ/1982م برنامجاً تربوياً وثقافياً بعنوان: مكتبة أرامكو المتنقلة في المملكة العربية السعودية, دشنت أول سيارة دعوية في الجوف عام 1424هـ/2003م وهي ذات جناحين للشريط الاسلامي وللكتب, وتطرقت الدراسة الى خدمات المكتبات السيارة في الالفية الثالثة والمعتمدة على التقنيات الالكترونية في الاتصال والاسترجاع والاعارة.

وعد الباحث البداية الحقيقة لمكتبة الانترنت المتنقلة في عام1982م التي أتاحت مصادر المعرفة من خلال الانترنت برسوم رمزية, اذ أن في الهند أكثر من ثلاثين مكتبة من هذا النوع, وخلصت الدراسة الى ابراز أهمية تطورات تقنية المعلومات وضرورة ولوج الأمة العربية الطرق السيارة للمعلومات, وتبوؤ الموقع المناسب في فضاء المعلومات.

* اكاديمي مكتبات

الخدمات المعلوماتية المقدمة للمرأة

د. إصلاح خطاب

تصدت الباحثة لتقويم خدمات المعلومات التي تقدمها المكتبات العامة بمدينة الرياض للمرأة السعودية بهدف التعرف على أسباب تردد المرأة على المكتبة العامة, واتجاهاتها القرائية, وأكثر مصادر المعلومات استخداماً, ومدى الرضا عن خدمات المعلومات المقدمة, وسبل تطويرها, واعتمدت الدراسة على المنهج المسحي, مستعينة بالاستبانة أداة لجمع المعلومات من عينة المبحوثات المستخدمات للمكتبات المذكورة, ومن أبرز نتائج الدراسة أن أعلى نسبة من المترددات على المكتبات العامة المدروسة ينتمين الى التخصصات الشرعية, كالجغرافيا والتاريخ, وأقل المترددات من تخصص المحاسبة, وان طالبات الجامعات كن أكثر استخداماً للمكتبات المدروسة من غير تقيد بمواقيت محددة, كما كشفت الدراسة عن ان نشرات المكتبة أكثر الأدوات استخداماً للتعريف بالمكتبة وخدماتها, وتبين ان اكثر الموضوعات خارج نطاق تخصص المبحوثات تتعلق بالدين, والأزياء والتجميل, وكانت أكثر خدمات المكتبة تداولاً خدمات الاستنساخ, وخدمات الانترنت, وأما الاعارة الخارجية فكانت نسبتها ضعيفة, واجمالاً اظهرت الدراسة ان (24,3%) من مجموع المبحوثات كن غير راضيات عن خدمات المكتبات المدروسة. واختتمت الدراسة بتقديم عدة توصيات كان من أهمها: فتح أبواب المكتبات المدروسة للمرأة ساعات أكثر, وتطوير خدمات الاعارة الخارجية, وزيادة عدد الحواسيب المتاحة للباحث في الفهارس الآلية, وتحسين البرامج التعريفية بخدمات المكتبات, ودعم التعاون بين المكتبات العامة والسعي للارتقاء بمعارف موظفات المكتبات المدروسة ومهاراتهن.

في ضوء الانتاج العربي

د. محمد فتحي عبدالهادي *

حظيت المكتبات العامة في المملكة باهتمام كبير نظراً لاثرها الواضح في خدمة التثقيف والاعلام والتعليم وغير ذلك من خدمات المعلومات.

وقد تمخض عن هذا الاهتمام انتاج فكري غزير ومتنوع تمثل في اطروحات جامعية وكتب ودراسات منشورة في الدوريات ومواد متاحة على الانترنت, بل كان بعض المكتبات العامة نفسها مثل مكتبة الملك عبدالعزيز العامة جهة منتجة للعديد من المطبوعات والمنشورات.

ويحاول الباحث في هذه الدراسة القيام بتحليل هذا الانتاج الفكري تحليلاً كمياً ونوعياً, للتعرف على خصائصه وأبرز سماته, وتوزيعاته الزمنية والموضوعية والنوعية والجغرافية, فضلاً عن التعرف على أبرز المؤلفين وانتاجياتهم وأبرز الناشرين وكذلك أبرز الدوريات.

* وكيل كلية الآداب بجامعة القاهرة

الانتاج الفكري في المكتبات

محمد عبدالحق مصبح

دراسة مهمة تتناول الانتاج الفكري في مجال المكتبات العامة في المملكة العربية السعودية, حيث تكشف انه قد نشر أربعة ثوتسعون وعاء في الموضوع, أغلبها بين عامي 1991م و2004م. وان مقالات الدوريات شكلت ثلثي الاعمال المدروسة, وصدرت معظم الاعمال بين عامي 1971-1990م, وبين عامي 1991-2004م, وشكلت حصة النشر التجاري نحو 47% من الأوعية المدروسة, وحصة النشر الأكاديمي 19%, وحصة النشر الحكومي نحو 7%, وقد نشر في الرياض نحو 87% من الأوعية المدروسة, وفي جدة نحو 12%, وصدر في مصر عن الموضوع المبحوث نحو 44% من مجموع الأوعية الصادرة حول الموضوع المبحوث خارج المملكة.

وقد نشر باللغة العربية نحو 87% من الأوعية المدروسة, ونشر بالانجليزية نحو 13% ومعظمها في الولايات المتحدة, وتتكون غالبيتها من الرسائل الجامعية, وشارك في اعداد هذه الاوعية سبعة وأربعون كاتباً وهيئة, وكان انتاج الأفراد ثلاثة وسبعين وعاء, وانتاج الهيئات واحداً وعشرين عملاً, وستة مؤلفين لكل منهم عملان. ومن أكثر المجلات التي نشرت بها المقالات: أحوال المعرفة (18 مقالة) وعالم الكتب (6 مقالات), ومجلة الحج (3 مقالات).

وقدمت 54,3% من الأوعية المدروسة معالجات عامة حول المكتبة العامة, و 18% حول تاريخها, و10,6% حول خدماتها المعلوماتية, و9,6% حول ادارتها وتخطيطها, و3,2% حول مقتنياتها وتنميتها, و2,1% حول استخدام الحاسوب وتقنية المعلومات فيها, ولم ينل موضوع تنظيم المعلومات فيها أكثر من 1% من الدراسات المبحوثة, ثم أوجز الباحث أهم نتائجه في الخاتمة, وأعقبها بتوصيات منها: توجيه الدراسات العليا لتناول قضايا المكتبات العامة, والعناية بالضبط الببليوغرافي المتواصل للأدبيات عنها, واعداد الدراسات لتطويرها.

تبني المكتبات بالانترنت

د. منصور الزامل

كان لاتاحة خدمات الانترنت وانتشارها في المملكة منذ 1417هـ, أثراً كبيراً في تغيير كثير من سلوكيات الأفراد في التعامل مع المعلومات, كما كان لها أثراً واضحاً كذلك في تنافس الجهات الحكومية لتطوير خدماتها وتحويلها الكترونياً ومن ثم تقديمها الى المستفيدين عبر شبكة الانترنت.

وبما ان للتوعية المعلوماتية دوراً مهماً في تعريف المستفيدين بالخدمات المعلوماتية وتيسير سبل الوصول اليها, فان التعرف على ما لدى مؤسسات التوعية المعلوماتية (المكتبات العامة) من امكانات في التوعية بالمعلوماتية والتحول الى تطبيقاتها, واستكشاف ما لدى تلك المؤسسات من جاهزية في التعرف بتلك الخدمات يعد من الجوانب التي تستحق الطرح والبحث في هذه الفترة التي تشهد تحولات تقنية معلوماتية متسارعة.

وفي هذه الدراسة يحاول الباحث الاقتراب من واقع استثمار المكتبات العامة السعودية لامكانيات الشبكة الدولية (الانترنت) من حيث المبادرة الى انشاء مواقع لها على هذه الشبكة والى أي مدى يتم استخدام معطيات الانترنت من قبل العاميلن لاداء أعمال المكتبة وخدمة المستفيدين.

الميول القرائية للاطفال

جمعة ابراهيم عمر

تظهر نتائج هذه الدراسة ان موقع القراءة تأتي في مؤخرة الانشطة التي يمارسها الطلاب وقت الفراغ, وتعلقهم بالالعاب الالكترونية, وكثرة استخدامهم الحاسوب لسماع الأغاني ومشاهدة الأفلام, واستخدام خمسهم الحاسوب للعرض القرائي, واستخدام معظمهم ممن بلغت نسبتهم (72%) للانترنت في الدردشة مقابل استخدام (31%) منهم الانترنت للبحث والقراءة, ورأى (65%) من المدرسين أثر الحاسوب الايجابي في تنمية القراءة كما رأى (61%) منهم أثر الانترنت الايجابي في تنمية القراءة, واتضح ان (75%) رأوا أن الالعاب الالكترونية تصرفهم عن القراءة, وأن (91%) من أولياء الأمور لا يصطحبون أبناءهم الى المكتبات العامة, وأن (46%) منهم يسمحون لابنائهم باستخدام الانترنت.

وتقدم الدراسة مجموعة من المقترحات العملية لتحسين مستوى القراءة والاستفادة من موارد المعلومات الالكتروني.

ومنها توفير مكتبة في كل مدرسة مشـتملــة على كـافــة أنــواع مصادر التعـلم المــلائمـة, والعـنــاية بانشـاء مكتبات الفصول, واهتـمــام الأسـرة بتنمية الميــول القــرائية لدى أبنائها.

المصدر : جريدة عكاظ

السيد قدري الموصللي
17-12-06, 04:45 PM
بارك الله في جهودكم على كل عمل تقدمونه مفيد