المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من البيوت مدينة الكاظمية



العرب أهلي
28-10-04, 02:42 AM
من بيوتات مدينة الكاظميّة


البيوتات العلوية

الأُسر الحسنيّة

ذراري الإمام الحسن السبط بن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام؛ وهم: بيت أبو نرگيله، وبيت البلاط، وبيت بهاء الدين، وبيت جوطه، وبيت الچرغچي، وبيت الحسني، وبيت السيّد حيدر، وبيت خادم الجديد، وبيت دبشة، وبيت السركشك، وبيت سيد سعيد، وبيت شكر، وبيت الصافي، وبيت الصرَّاف، وبيت طرازه، وبيت عطيفه، وبيت الكردي، وبيت كشكش، وبيت الكشوان، وبيت المحامي، وبيت مشكور، وبيت النيص، وبيت هراته.
وعمود نسب السادات الحسنية ـ الذي تتفرع عنه أنساب بيوتاتهم الأصيلة ـ هو نسب عطيفة بن رضاء الدين بن علاء الدين بن مرتضى بن محمد بن عز الدين بن الشريف حميضة بن نجم الدين محمد أبي نمي بن الحسن بن علي بن الشريف الأمير قتادة ملك الحجاز بن ادريس بن مطاعن بن عبدالكريم بن عيسى بن الحسين بن سليمان بن علي بن عبدالله الأكبر بن محمد الأكبر الثائر بن موسى الثاني بن عبدالله الشيخ الصالح بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
ومن فروع هذه الشجرة المباركة؛ السادة الحيدرية: بيت السيد حيدر بن السيد إبراهيم، بن السيد محمد العطار، بن علي، بن سيف الدين، بن رضاء الدين، بن سيف الدين، بن رميثة، بن رضاء الدين، بن محمد علي، بن عطيفة؛ المذكور.
وقد طرأ على الكاظمية ـ أخيراً ـ بيت مشيرف، في مدينة الهادي، ويسمون آل صرخه، ويدعون « الشكره » وهم من بني مطاعن بن إدريس. وجماعة من بيت العلاّگ من آل مطاعن بن مكثر، وآخرون من بيت الحكيم الطباطبائيين، وبيت بحر العلوم.
ونزلها قبلهم بيت زلزلة من الداوودية، ونفر من آل زيني من بني عطيفة.


الأُسر الحسينيّة

ذريات الإمام الحسين السبط الشهيد بن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام؛ وهم: بيت أبو الحَبّ، وبيت أبو الشَّعر؛ وبيت أبو الملح، وبيت أبو النشه، وبيت أبو الورد، وبيت الأعرجي، وبيت البزاز، وبيت البصير، وبيت البير، وبيت البياع، وبيت التاجر، وبيت السيد جابر، وبيت السيد حسن جني، وبيت الحكيم، وبيت الخانچي، وبيت السيد خضير، وبيت السيد راضي، وبيت زوايد، وبيت السبزواري، وبيت السيد سعد، وبيت شبّر، وبيت شديد، وبيت الشماع، وبيت الشهرستاني، وبيت الشوك، وبيت الصراف، وبيت الصولي، وبيت طه، وبيت العاملي، وبيت العاملي من بني زهرة، وبيت العطار، وبيت العلوي اللاجورديون الكاشية، وبيت الفتال، وبيت فضل، وبيت فليح، وبيت القزويني، وبيت الكاشي، وبيت كافي، وبيت الكشوان « القزوينيون » وبيت السيد محسن، وبيت المدامغة، وبيت المزين، وبيت المشكي، وبيت مير جبار، وبيت النجار، وبيت هدَّو عدّ من الأسر الموسوية.

وسكن الكاظمية ـ أخيراً ـ الفؤادية من الأقساسية من بني زيد في مدينة الهادي، ونزلها بيت التبريزي من الأفطسية قبل بضع سنين، وقطن بها قبل مدة بيت المرعشي من ذراري الحسين الأصغر.

وفيها ـ الآن ـ جماعة من آل مرعب من ذرية زيد، وألبو فضيلة من ولد زيد، ونفر من بيت جريو من الأعرجية، وألبوخطه من الزيدية.

ومن أعمدة أنساب البيوتات الحسينية الأصيلة في الكاظمية:

1 ـ نسب بيت أبي الورد عَقِب السيد هاشم أبي الورد الملقب بالغاضري بن السيد جواد البغدادي بن رضا بن مهدي بن صادق الملقب بالباصي بن باقر بن علي بن حسين بن محمد بن خميس بن يحيى بن هزّال بن علي بن محمد بن عبدالله الملقب بالبهائي ( بن أبي القاسم بن أبي البركات بن القاسم بن علي بن شكر بن أبي محمد الحسن الأسمر )(1) بن النقيب شمس الدين أبي عبدالله أحمد بن النقيب أبي الحسن عليّ بن أبي طالب محمد بن الشريف الجليل أبي علي عمر أمير الحج بن نقيب النقباء أبي الحسين يحيى بن الحسين النسابة النقيب بن أحمد المحدِّث بن عمر بن أبي الحسين يحيى بن أبي عبدالله الحسين ذي العبرة بن زيد الشهيد بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

وتتفرع من عمود هذا النسب أنساب بيت شديد؛ والد السيدين صالح ومحمد؛ ابني السيد صادق الملقب بالباصي، وبيت التاجر، وبيت السيد فليّح؛ الذي تتصل به أنساب بيت الشعرباف. وبيت العطار ـ ويسمّون أيضاً بيت الشوك ـ وبيت السيد حسن جني أبو النشه، وبيت أبو الحب، وبيت المزين.


2 ـ نسب بيت الأعرجي ـ تتصل أنساب السادة الأعرجية في الكاظمية بالسيدين: السيد محسن، والسيد راضي؛ ابني السيد حسن بن مرتضى بن شرف الدين بن نصر الله بن زرزور بن ناصر بن منصور بن موسى بن علي بن محمد بن عمار بن مفضل بن محمد بن أبي العباس أحمد البن بن أبي الحسين محمد الأشتر بن عبيدالله الثالث بن أبي الحسن علي بن عبيدالله الثاني بن أبي الحسن علي الصالح بن عبيدالله الأعرج بن الحسين الأصغر بن زيد العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
ومن البيوتات الأعرجية في الكاظمية؛ بيت السيد محسن، وبيت السيد راضي، وبيت فضل، وبيت السيد كافي، وبيت المشكي؛ من بني شولة. وتوطنها أخيراً بعض بيت شكاره.

3 ـ نسب بيت زوايد ـ عقب عباس زوايد بن محمد زوايد بن عباس بن حسن بن طه بن صالح بن عبدالهادي بن إبراهيم بن خضير ـ وهو أخو علي الطول جد العاملييّن ـ بن يحيى بن زين الدين علي بن غياث الدين حسين بن عميد الدين علي بن جلال الدين حسن بن عميد الدين علي بن عزالدين حسن بن عز الشرف محمد بن نقيب النقباء كمال الشرف أبي الفضل علي بن مجد الشرف أبي نصر أحمد بن أبي الفضل علي بن نقيب النقباء أبي تغلب علي بن الحسن الأصم السوراوي بن النقيب أبي محمد الحسن الفارسي بن الحسين النسابة بن أحمد المحدِّث بن عمر بن يحيى بن الحسين ذي العبرة بن زيد الشهيد بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السّلام.
وتتفرع عن عمود هذا النسب أنساب بيت النجار، وبيت السيد جابر، وبيت البزاز؛ الذين منهم بيت الصرّاف.

4 ـ نسب بيت شُبّر ـ ذرية السيد عبدالله شبّر بن السيد محمد رضا شبر بن محمد بن محسن بن أحمد بن علي بن أحمد بن محمد بن ناصر الدين بن شمس الدين محمد بن محمد بن نعيم الدين بن رجب بن حسن الملقب بشبّر ـ جد الشبريين آل شبر ـ ابن محمد بن حمزة بن أحمد بن علي برطلة بن أبي عبدالله الحسين بن علي بن عمر شهيد فخ بن الحسن الأفطس رمح آل أبي طالب بن علي الأصغر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

5 ـ نسب بيت الشهرستاني ـ السيد محمد علي، هبة الدين الشهرستاني، ابن حسين العابد بن محسن الصراف بن مرتضى ابن محمد بن الأمير السيد علي الكبير بن منصور ابن شيخ الإسلام أبي المعالي محمد نقيب البصرة ابن احمد بن شمس الدين محمد البازباز ابن شريف الدين محمد بن عبدالعزيز النقيب ابن علي الرئيس بن محمد بن علي القتيل بن الحسن النقيب بن أبي الفتوح بن شريعة الملّة الحسن بن عيسى بن عزّ الدين عمر بن أبي الغنائم محمد بن محمد النقيب بن أبي علي الحسن بن أبي الحسن محمد التقي السابسي بن أبي محمد الحسن الفارس النقيب بن يحيى بن الحسين النسابة بن أحمد المحدث بن عمر بن يحيى بن الحسين ذي العبرة بن زيد الشهيد بن زيد العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام. وكان سلف الشهرستاني يُدعَون بيت الحكيم، وهم بنو عمّ السادة الطالقانيين.

6 ـ نسب بيت العاملي الصوليين ـ عقب السيد يوسف بن موسى بن محيي الدين يوسف بن إبراهيم بن أبي علي محمد بن أبي عبدالله حسين بن علي بن مهنا بن قطب الدين علي الطول بن يحيى بن زيد الدين علي بن نظام الدين أحمد بن زين الدين علي بن غياث الدين حسين بن عميد الدين علي بن جلال الدين حسن بن عميد الدين علي بن عز الدين حسن بن عز الشرف محمد بن نقيب النقباء كمال الشرف أبي الفضل علي بن مجد الشرف أبي نصر أحمد بن أبي الفضل علي بن نقيب النقباء أبي تغلب علي بن الحسن الأصم السوراوي بن النقيب أبي محمد الحسن الفارس بن الحسين النسابة بن أحمد المحدث بن عمر بن يحيى بن الحسين ذي العبرة بن زيد الشهيد بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
وتتفرع عن عمود هذا النسب أنساب بيت السيد خضير، وبيت العاملي، وبيت الصولي، وبيت الفتال، وبيت البصير، وبيت هدَّو.

7 ـ نسب بيت العاملي؛ من بني زهرة ـ ذرية السيد علي بن يوسف بن درويش بن القاسم بن القاسم بن صلاح الدين بن القاسم بن زهرة بن أحمد بن عبدالله بن أحمد بن عبدالله بن حمزة بن عبدالله بن محمد بن محمد بن محسن بن الحسن بن زهرة بن الحسن بن حمزة بن الحسن بن المحاسن زهرة بن أبي المواهب علي بن أبي سالم محمد بن محمد بن محمد الحرائي بن أحمد الحجازي بن محمد بن الحسين بن إسحاق المؤتمن بن الإمام جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.


الأُسر الموسويّة

عَقِب الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

ومنهم: بيت الأحول، وبيت الأصفهاني، وبيت أغامير السندي، وبيت أغامير العطار، وبيت بزون، وبيت البياع، وبيت سيد جابر، وبيت الخُرده فروش، وبيت دروش، وبيت الرشتي، وبيت سيد علو، وسادة القطانة، وبيت الساعاتي، وبيت السندي، وبيت الشانه ساز، وبيت شرف الدين، وبيت شقافى؛ وهم بيت الصابوني؛ وبيت الصدر، وبيت العاملي، وبيت الغريفي البحرانيون، وبيت قاسم خان، وبيت الكشوان القزوينيون(2)، وبيت المشاط، وبيت الموسوي العطارون، وبيت الموسوي؛ بيت الهندي، وبيت سيد موسى الموسوي، وبيت النسلى، وبيت نصر الله، وبيت النواب، وبيت الهاشمي، وبيت الهندي النقويون، وبيت الهندي الرضويون، وبيت الهندي، وبيت الواعظ الخونساريون، وبيت ويّس.
ومن أعمدة أنساب البيوتات الموسوية في الكاظمية:

1 ـ نسب بيت الأحول ـ ذرية الحاج السيد سلطان بن السيد قاسم بن علي الأحول بن عبدالله بن حسن شاه بن قوام الدين عبدالله بن يحيى بن نظام الدين حسين بن حسين المستوفي بن نظام الدين حسن بن قوام الدين محمود بن نظام الدين حسن بن شرف الدين حسن بن تاج الدين جعفر الموسوي.
ومنهم بيت دروش، وبيت ويّس، وبيت جعفر؛ أسرة الدكتور ضياء جعفر. ومحمد جواد جعفر.

2 ـ نسب بيت الأصفهاني الخونساريين ـ السيد محمد مهدي الأصفهاني ابن السيد محمد الأصفهاني الخونساري؛ المدعو بالواعظ؛ ابن محمد صادق بن الحاج ميرزا زين العابدين الخونساري الأصفهاني ابن أبو القاسم بن حسين بن جعفر بن حسين بن قاسم بن محب الله بن القاسم بن مهدي بن زين العابدين بن إبراهيم بن كريم الدين بن ركن الدين بن زين العابدين بن صالح القصير بن محمود بن حسين بن حسن بن أحمد بن إبراهيم بن عيسى بن حسن بن يحيى بن إبراهيم بن حسن بن عبدالله بن الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

3 ـ نسب بيت الرشتي ـ عقب الحاج السيد عبدالباقي الرشتي بن مرتضى بن هاشم بن حسن بن مرتضى بن تقي بن أحمد بن علي بن جلال بن رضي بن يوسف بن جمال الدين بن مصطفى بن جواد بن عيسى بن يعقوب بن إبراهيم بن إسماعيل... ابن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

4 ـ نسب بيت السيد عَلَّو بن عباس بن حسين بن أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن سلمان بن يوسف بن محمد بن علي بن مرتضى بن إسحاق بن حسين بن موسى بن شريف بن حسن بن يوسف بن فضل الله بن محمد بن أحمد بن محمد بن ملك بن محمد بن فخر الدين أحمد بن الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام؛ ومنه بيت الفتال.

5 ـ نسب سادة القطّانة ـ ولد السيد صالح بن مهدي بن أحمد بن حسن الملقب بالحصري بن مهدي بن حسن بن كاظم بن علي بن عبدالله بن جعفر بن موسى بن جعفر بن مسلم بن جعفر بن محمد بن مسلم بن محمد بن موسى بن جعفر بن علي بن جعفر بن حسن بن موسى بن جعفر الحواري بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

6 ـ نسب بيت الصدر، وآل شرف الدين ـ عقب السيد صالح بن محمد بن إبراهيم شرف الدين بن زين العابدين بن نور الدين علي بن نور الدين علي بن عز الدين حسين بن محمد بن حسين بن علي بن محمد بن تاج الدين بن شمس الدين محمد بن جلال الدين عبدالله بن أحمد بن حمزة الأصغر بن سعد الله بن حمزة الاكبر بن أبي السعادات محمد بن نقيب النقباء أبي محمد عبدالله بن أبي الحرث محمد بن أبي الحسن علي بن أبي طاهر عبدالله بن أبي الحسن محمد المحدث بن أبي الطيب طاهر بن الأمير الحسن القطيعي بن موسى أبي سبحة بن إبراهيم الأصغر المرتضى بن الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

7 ـ نسب بيت العاملي ـ أسرة السيد علي بن السيد رضا العاملي بن الحسن بن الحسين بن علي بن هارون بن القاسم بن موسى بن الحسن بن أبي إسحاق إبراهيم بن الحسن بن علي بن المحسن بن إبراهيم العسكري بن موسى أبي سبحة بن إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
هكذا وُجِد نسبهم، وهو ينقص أسماء بلا شك.


8 ـ نسب بيت نصر الله(3) ـ بن الحسين بن علي بن يونس بن جميل بن علم الدين بن طعمة بن شرف الدين بن نعمة الله بن أبي جعفر أحمد بن ضياء الدين يحيى بن أبي جعفر محمد بن شرف الدين أحمد بن أبي الفائز محمد بن محمد بن أبي الحسن علي بن أبي جعفر محمد خير العمال بن أبي فويرة علي المجدور بن أبي عاتقة، أبي الطيب أحمد بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.

9 ـ نسب بيت النوّاب ـ ذرية زين العابدين، مجاهد الدولة بهادر بن محمد رضا خان بهادر بن كمال الدين حيدر بهادر بن جلال الدين شجاع الدولة أسد الحرب بن مقيم بن جعفر بن محمد بن منصور بن ناصر بن حسن بن جعفر بن محمد طاووس السبزواري بن محمد عظيم بن غياث الدين علي بن سراج الدين بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن محمد غياث الدين بن محمد بن موسى بن قاسم بن علي بن جعفر بن حسين المقدم بن عبدالحي بن عمر بن أرقم بن عبدالقادر بن تاج الدين بن محيي الدين بن علي بن زيد النار بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
ومن السادة في الكاظمية؛ بيت (أبو القاسم ) وبيت ( أبو الكبّه ) وبيت الأصفهاني، وبيت الحكّاك، وبيت سيد سلمان بيبي، وبيت طه، وبيت مصطاف، وبيت ميرزا ربيع، والسادة الشكرچية، والسادة القندرچية.. وغيرهم.
ومنهم؛ بيت الحكيم ـ ويسمّون ببيت العلوي، وسموا بيت آزرمي أخيراً، وبيت الهمداني.. وهم ذرية الأخوين: السيد موسى الحكيم فخر الأطباء، والسيد رضا؛ ابنَي مير هاشم بن مير علي بن مير إسماعيل بن مير عقيل ـ صاحب باغ مير عقيل في همدان ـ من ذرية السيد علي سياه پوش الهمداني؛ الملقب شاه رودبند، المدفون بكشمير.


البيوتات العلمية

وهي كثيرة.. وهذا مقتضب لتواريخ طائفة من سرواتها، فمن البيوتات التي نجلت العلماء، أو انتسبت إليهم:


بيت أبي الورد
ذرية السيد هاشم أبي الورد؛ المتوفى في حدود سنة 1264 هـ؛ ابن السيد جواد الحسيني البغدادي؛ بيّاع اللؤلؤ التاجر المعروف في الكرخ ببغداد. ترك جدهم السيد جواد بغداد في أواخر القرن الثاني عشر، فسكن الغواضر ببلد، ولقب فيها بالبغدادي.
ثمّ هاجر ابنه السيد هاشم إلى الكاظمية قبل سنة 1215هـ، فسمّي فيها بالغاضري ثمّ لقب بأبي الورد نسبة إلى تقطير ماء الورد، صنعة أهل زوجته الأولى، من بيت بليل، ومن أعلامهم السيد محسن الصائغ؛ المتوفى سنة 1339 هـ، الذي صاغ ضريح الحضرة الكاظمية الفضي سنة 1324هـ.
ويسمون بيت الورد، وبيت الوردي، وبيت أبو الورد. وكانوا يدعون بيت الغاضري(4).


بيت الأحمر
ذرية الشيخ حسين الأحمر، المتوفى سنة 1313هـ؛ ابن الشيخ علي الأحمر، من آل الشيخ عيسى؛ من ذراري الشيخ عبدالمهدي بن الشيخ عبدالله الخالصي؛ الذي ينتسب إلى علي بن مظاهر الأسدي.


بيت الأخباري
ذرية ميرزا محمد الأخباري؛ المقتول سنة 1232هـ؛ ابن عبدالنبي بن عبدالصانع بن محمد مؤمن بن علي أكبر بن نور الدين علي بن محمد طاهر بن فضل علي بن شمس الدين محمد الجويني؛ النيسابوري؛ الهندي.
ويدعون ـ حالياً ـ بآل جمال الدين.


بيت الأُزري
ذرية الحاج حسين الأزري؛ البغدادي، الكاظمي؛ المتوفى سنة 1337 هـ. من عشيرة الشاعر المعروف الملا كاظم، المتوفى سنة 1212 هـ(5) ابن محمد بن مراد بن مهدي بن إبراهيم بن عبدالصمد، التميمي، الأُزري.
وإليهم يعتزى الحاج عبدالحسين الأُزري الشاعر، المتوفى سنة 1954م ـ انتساباً إلى أمهاته ـ ابن يوسف الأزري بن محمد الأزري بن محمود الحضيري بن إبراهيم الحضيري(6).


بيت أسد الله
ذرية الشيخ أسد الله الأنصاري التستري الكاظمي؛ المتوفى سنة 1234 هـ، ابن الحاج إسماعيل بن ملا محسن بن مجد الدين بن معز الدين. يعرفون حالياً بالأسديِّين نسبة إلى جدهم الأعلى؛ الذي كان من أعلام عصره في العلم والتصدر والتأليف والرئاسة والفضل. وهم ينتسبون إلى جابر بن عبدالله الأنصاري الصحابي المشهور بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج.


بيت الأسدي
ذرية الشيخ كلب علي الكاظمي؛ المتوفى سنة 1141 هـ؛ ابن غلام علي بن عبدعلي بن محمد بن إبراهيم بن محمود بن محمد بن سعيد بن محمد كاظم بن جابر بن سعد بن منير بن وهب بن شجاع بن مظفر بن علي بن الحسين بن محمود بن مسعود بن مطرود بن مطر بن موهوب بن وهيب بن خزعل بن مناجز بن عبدالله بن حبيب بن مظاهر الأسدي.
وعقب الشيخ حسن الذي كان حياً سنة 1226 هـ؛ ابن الشيخ هادي بن الشيخ حسن بن الشيخ هادي؛ الأسدي الكاظمي.

وسلسلة الأسديين هذه، بخط السيد جعفر في بعض أوراقه، ثمّ نسبهم في إحدى كتبه المشجرة إلى أبي ذر الغفاري هكذا: كلب علي بن غلام علي بن عبدعلي بن محمد بن حبيب بن إبراهيم بن بديع الزمان بن جمال الدين بن أحمد بن نظام الدين بن جلال الدين بن رفيع الدين بن علي بن ضياء الدين بن يحيى بن فتح الله بن يحيى بن الحسن بن فخر الدين بن اميدوار بن فضل الله بن إسحاق بن فضل الله بن محمد بن أبي المكارم بن أحمد بن علي ابن أبي المعالم بن أحمد بن أبي الغنائم بن محمود بن أحمد بن أبي الفضل بن هاشم بن فاضل بن يحيى بن عقيل بن يحيى بن ذر بن أبي ذر الغفاري.
وانتسابهم إلى بني أسد معروف مشهور تعرّضت له كتب التراجم.


بيت الأصفهاني
ذرية السيد محمد الأصفهاني؛ الخونساري؛ المتوفى سنة 1355 هـ، ابن محمد صادق بن الحاج ميرزا زين العابدين الخونساري الأصفهاني.
هاجر السيد محمد الأصفهاني إلى العراق سنة 1304 هـ، فسكن كربلاء ثمّ توطن الكاظمية.


بيت الأعرجي
ذراري السيد محسن الأعرجي، من أعلام عصره في الرئاسة والتصدر والتأليف والتدريس؛
المتوفى سنة 1227هـ، والسيد راضي الأعرجي؛ المتوفى سنة 1237هـ؛ ابنَي السيد حسن بن مرتضى ـ الذي انتقل إلى بغداد سنة 1165هـ.


بيت الأعسم
أسرة الشيخ صادق الأعسم، الذي توطن الكاظمية في أواخر أيامه، وتوفي بها سنة 1306هـ؛ ابن الشيخ محسن الأعسم؛ المتوفى سنة 1238هـ، ابن مرتضى بن قاسم بن إبراهيم بن موسى بن الحاج محمد الأعسم. ثمّ توطنها ـ من بعد ـ بعض أقاربه، وهم فخذ من زبدى، من عوف، من بطون مسروح، من حرب، من مضر(7).


بيت البحراني
بيت الشيخ أحمد؛ المتوفي سنة 1102 هـ ـ وأخواته يوسف وحسين، أبناء محمد بن يوسف الخطّي، البحراني، المقابي.


بيت البغدادي
ذرية الشيخ عبدالحسين البغدادي، الكاظمي؛ المتوفي سنة 1365 هـ، ابن الحاج جواد بن الحاج محمود العطار البغدادي؛ من ولد أبي ذر الغفاري؛ صاحب رسول الله صلّى الله عليه وآله. وهو جُندَب بن جُنادة بن سفيان بن عبيد بن حرام بن غفار بن فليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان.


بيت البلاغي
عشيرة الشيخ أحمد البلاغي الكاظمي؛ المتوفي سنة 1271 هـ؛ ابن الشيخ محمد علي بن عباس بن حسن بن عباس بن محمد علي بن حسن البلاغي الربعي، العاملي؛ من ربيعة. وأقاربه من بعد(8).


بيت جرموگه
عالمهم؛ الشيخ مهدي جرموگه؛ المتوفي سنة 1339 هـ؛ ابن الحاج إبراهيم بن الحاج هاشم؛ الدجيلي الكاظمي. من بيت جرموگه؛ من آل حدّاد من بني سلامة، السلاميين؛ الذين يلحقون ـ في الدجيل ـ بالخزرج، وينتسبون إلى جابر بن عبدالله الأنصاري؛ الصحابي المشهور. ويدعون ـ الآن ـ بيت السلامي.


بيت الجزائري
عشيرة الشيخ إبراهيم الجزائري؛ نزيل الكاظمية؛ الذي كان حياً سنة 1231هـ؛ ابن محمد بن عبدالحسين بن مظفر ـ جد آل المظفر في النجف وبغداد ـ بن أحمد بن محمد بن علي بن حسين بن محمد بن أحمد بن مظفر بن عطاء الله بن أحمد بن قطر بن خالد؛ من عقيل، من آل مسروح، وهم حرب، آل علي؛ من مضر؛ من أهل العوالي(9).


بيت الجصاني
عترة الشيخ عباس الجصاني الكاظمي المتوفى سنة 1306 هـ؛ ابن محمد حسين، من ألبُوگُمر، من كنانة.


الجوادات
ذرية جواد بن أحمد بن خضر بن عباس بن محمد بن مرتضى بن أحمد بن محمود بن محمد بن ربيع؛ من ذراري المتلتمّس، الشاعر المشهور؛ صاحب الصحيفة، من بني ربيعة بن نزار بن معدّ بن عدنان.
وهم عشيرة الشاعر المعروف الشيخ محمد جابر الكاظمي(10)؛ المتوفى سنة 1312هـ؛ ابن الشيخ عبدالحسين بن عبدالحميد؛ المدعوّ حميّد بن جواد؛ جدّ الجوادات؛ الربعي.


بيت حجيجي
أسرة الشيخ محمد علي؛ المتوفي سنة 1273 هـ بن الحاج درويش چلبي الحجيجي؛ من طيّء.


بيت الشيخ حسين
ذراري الشيخ ناصر بن الشيخ حسين المتوفى سنة 1281 هـ، ابن الحاج ياس؛ من ذراري حبيب بن مظاهر الأسدي.


بيت الحسيني
أسرة السيد هادي؛ المعروف بالتبريزي، ابن السيد محمد بن حسين ابن مير خداداد؛ الحسيني القائمقامي، الفراهاني؛ نزيل الكاظمية سنة 1958.


بيت الحيدري
السادة الحيدرية؛ ذرية السيد حيدر؛ المتوفى سنة 1265 هـ ـ من أعلام الرئاسة والعلم والتأليف في عصره ـ ابن السيد إبراهيم العطار المتوفى سنة 1230 هـ، ابن محمد العطار المتوفى سنة 1171 هـ، ابن علي بن سيف الدين بن رضاء الدين بن سيف الدين بن رميثة بن رضاء الدين بن محمد علي بن عطيفة ـ جد السادة الحسنية ـ في الكاظميّة، وبغداد. وهم أسرة السيد العلَم المجاهد السيد مهدي؛ المتوفى سنة 1336 هـ، ابن السيد أحمد؛ المتوفي سنة 1295 هـ؛ ابن السيد حيدر(11).


بيت الخراساني
أسرة السيد مهدي الخراساني؛ المتوفى سنة 1369هـ، ابن السيد إبراهيم نزيل الكاظمية بعد سنة 1312هـ، المتوفى سنة 1328 هـ، ابن نمير محمد علي، الدرودي، الخراساني.


آل داود
أسرة إمام الحرمين، أبي المحاسن، محمد؛ المتوفى سنة 1305هـ، ابن عبدالوهاب، المتوفى سنة 1298هـ، بن داود، الهمذاني، الكاظمي.


بيت الرشتي
أسرة الشيخ حسين الرشتي؛ المتوفي سنة 1348؛ الذي هاجر إلى الكاظمية في سنة 1339هـ؛ ابن الشيخ عبدالكريم الرشتي؛ المتوفي سنة 1325 هـ.


بيت السيد رضا العاملي
أسرة السيد علي؛ المتوفي سنة 1320 هـ، ابن السيد رضا بن السيد حسن الموسوي، العيثيثي العاملي.
انتقل والده السيد رضا من جبل عامل إلى العراق، وتوطن الكاظمية، وتوفي بها في حدود سنة 1290 هـ.


بيت السيد رضا علي الهندي
أولاد السيد رضا علي الطبيب المدراسي؛ الهندي، الكاظمي؛ المتوفي سنة 1301 هـ. وهم السيد حسين الطبيب المقرئ المجوّد الشاعر الخطاط المعروف بالإمام الهندي؛ المتوفى سنة 1336 هـ، واخوته؛ السيد موسى، المتوفى سنة 1325هـ،
والسيد كاظم، المتوفى سنة 1320 هـ.


بيت الزنجاني
أسرة ميرزا علي بن الشيخ أسد الله الزنجاني ـ نزيل سامراء، المتوفى في النجف سنة 1354 هـ، ابن علي أكبر بن رستم خان الزنجاني.


بيت الشيخ زين العابدين
أسرة الشيخ محمد رضا؛ المتوفى في النجف سنة 1269 هـ، ابن بهاء الدين محمد بن أحمد المدعو محسن ـ جدّ الأسرة؛ الذي هاجر إلى العراق في فتنة أحمد باشا الجزار سنة 1197 هـ ـ ابن زين العابدين علي؛ المتوفى سنة 1143 هـ، ابن محمد قاسم بن يوسف بن موسى بن محيي الدين بن جبران بن علي بن حسين؛ الجبراني، الأسدي، الحلي، من ذراري حبيب بن مظاهر الأسديّ.
كان والده محمد بهاء الدين من الشعراء، من تلاميذ السيد محسن المقدس الأعرجي.


بيت الزيني
ذرية الشيخ علي الزيني؛ المتوفي في حدود سنة 1220 هـ؛ ابن محمد حسين بن الشيخ زين العابدين المتوفى سنة 1167 هـ بن الشيخ محمد علي بن الشيخ عباس التميمي الكاظمي
(12).
ومن عقبه الشيخ صالح التميمي، الشاعر المشهور، المتوفى سنة 1261 هـ، ابن الشيخ درويش علي بن الشيخ علي الزيني.


بيت السبيتي
ذرية الشيخ عبدالله بن الشيخ محمد ـ المقتول سنة 1324 هـ ـ ابن الشيخ حسن بن الشيخ محمد بن الشيخ أحمد بن الشيخ علي بن الشيخ يوسف، السبيتي، الكفراوي، العاملي. سكن الكاظمية بعد الحرب العالمية الأولى.


بيت السبزواري
ذرية السيد محمد علي السبزواري؛ المتوفى سنة 1338 هـ؛ ابن الحاج السيد ميرزا محمد تقي نزيل الكاظمية، المتوفى في شاهرود سنة 1312 هـ، ابن اقا ميرزا كاظم بن ميرزا أبو القاسم بن ميرزا رضي بن ميرزا محمد بزرگ من ذرية الحسين الأصغر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام.


بيت السلماسي
ذرية ميرزا إبراهيم السلماسي الكاظمي المتوفى سنة 1342 هـ، ابن ميرزا إسماعيل المتوفّى سنة 1318 هـ، ابن ميرزا زين العابدين المتوفى سنة 1266 هـ، ابن ميرزا محمد بن ميرزا محمد باقر، وقد ولاّهم الأمراء الدنابلة عمارة الحضرة العسكرية في سامراء.


بيت شبّر
ذرية السيد عبدالله شبر؛ المتوفى سنة 1242هـ، من أعلام عصره في الرئاسة والتصدّر والتأليف والتدريس وسعة العلم ووفور الفضل(13) ـ ابن السيد محمد رضا شبر؛ المتوفى سنة 1230 هـ، ابن محمد بن محسن بن أحمد بن علي بن أحمد بن علي بن أحمد بن محمد بن ناصر الدين بن شمس الدين محمد بن محمد بن نعيم الدين بن رجب بن حسن الملقب بشبّر جدّ السادة الشبريين، آل شبر.


بيت شبيب
عترة الشيخ شبيب؛ المتوفى سنة 1250 هـ جد بيت الشبيبي في بغداد والنجف؛ تلميذ ميرزا محمد الاخباري؛ ابن الشيخ راضي بن الشيخ إبراهيم بن صقر الجزائري.


بيت شديد
ذرية السيّدين صالح ومحمد؛ ابني السيد صادق الباصي بن السيد باقر بن علي بن حسين بن محمد بن خميس بن يحيى بن هزّال بن علي بن محمد بن عبدالله الملقب بالبهائي الحسيني.
وهم عشيرة السيد عبدالعظيم؛ المدعو بالسيّد عبد شديد المتوفّى سنة 1329 هـ ابن علي بن مهدي بن محمد بن السيد صادق الباصي؛ المذكور.


بيت الشريف العسكري
اسرة ميرزا نجم الدين الشريف العسكري ـ نزيل الكاظمية ـ هاجر إليها من سامراء، ابن ميرزا محمد بن رجب علي العسكري.


بيت شطيط
عالمهم الشيخ هادي شطيط؛ المتوفى سنة 1379 هـ؛ ابن الحاج حسن بن الحاج هادي بن الحاج علي بن الحاج مبارك؛ من طيّ(14).


بيت الشهرستاني
أسرة السيد محمد علي؛ هبة الدين الشهرستاني؛ المصلح المجدّد المتوفى سنة 1386 هـ ابن حسين العابد بن محسن الصرّاف بن مرتضى بن محمد بن الأمير السيد علي الكبير بن منصور بن أبي المعالي محمد نقيب البصرة.


بيت الصدر
ذراري السيد إسماعيل الصدر ـ من أعلام عصره في الرئاسة والعلم والتقدم والتدريس والفضل ـ؛ المتوفى سنة 1338 هـ(15) ابن السيد صدر الدين محمد؛ المتوفى سنة 1263 ـ الذي ذهب لقبه على أولاده، وذراري أخيه السيد محمد علي في الكاظمية ـ ابن السيد صالح.
والسيد هادي الصدر؛ المتوفى سنة 1316 هـ ـ والد السيد حسن الصدر؛ من شيوخ علماء عصره؛ المتوفى سنة 1354 هـ ـ ابن السيد محمد علي المتوفّى سنة 1241هـ؛ ابن السيّد صالح، المتوفى سنة 1217 هـ؛ الذي هاجر إلى الكاظمية فراراً من فتنة الجزار سنة 1197 هـ، ابن السيد محمّد المتوفّى سنة 1139 هـ، ابن السيّد إبراهيم شرف الدين؛ المتوفى سنة 1080 هـ جد آل شرف الدين في العراق ولبنان.
ومنهم السيد الزعيم الكبير المقدّم؛ السيد محمد الصدر؛ المتوفى سنة 1375 هـ ابن السيد حسن الصدر.


بيت العاملي
اسرة السيد محمد العاملي؛ المجاهد المتوفى سنة 1365 هـ، ابن السيد محسن العاملي بن السيد جواد بن السيد علي بن السيد يوسف؛ من بني زهرة؛ الحلبيين.


بيت عبدالغفار
ذرية الشيخ مهدي؛ المتوفى سنة 1304 هـ؛ ابن الشيخ عبدالغفار بن محمد تقي؛ الكشميري، القزويني؛ الهندي؛ الكاظمي؛ من تُرك العجم.


بيت عبدالنبي
أسرة الشيخ عبدالنبي؛ المتوفى سنة 1256هـ؛ ابن علي بن أحمد بن جواد؛ خازن الحضرة الكاظمية؛ المدني، الشيبي؛ من بني شيبة.


بيت عطيفة
أسرة السيد علي عطيفة المتوفى سنة 1306 هـ ـ في سبزوار ـ ابن عطيفة بن مصطفى بن عيسى بن جلال الدين بن رضاء الدين بن سيف الدين بن رميثة بن رضاء الدين بن محمد علي بن عطيفة؛ الحسني.


بيت القابچي
أسرة الشيخ محمد علي القابچي؛ المتوفى سنة 1365 هـ؛ ابن الشيخ حسن القابچي؛ المتوفى سنة 1345 هـ؛ ابن الشيخ محمد القابچي، الجمالي، الكاظمي.


بيت قنديل
أسرة الشيخ علي؛ المتوفى سنة 1168 هـ تقريباً؛ ابن الشيخ محمد قنديل.. وهو أستاذ السيد نصر الله الحائري، الشاعر المدرس المعروف؛ ومن شعره في مدحه:


يا أيها الاستاذ ( يا ) مَن مدحُـه إن رمتُ أحصره لساني يَحْصُرُ
يا أيهـا المولى الذي في جـوده دَوحُ الأمـاني كـلَّ حين يُثـمرُ
يا من غـدا قنديلَ محراب العلى فالزيـتُ منه بغـير نار يَـزهرُ


بيت الكاشاني
بيت الحاج السيد مصطفى الكاشاني؛ نزيل الكاظمية المتوفى سنة 1336 هـ، ابن السيد حسين بن السيد محمد علي بن رضا؛ الحسيني، الكاشاني.. والد الزعيم السيد أبو القاسم الكاشاني؛ المتوفى سنة 1381 هـ(16).


بيت الحاج كاظم
ذرية الحاج كاظم ـ الذي كان حياً سنة 1277 هـ ـ ابن الشيخ درويش ابن الشيخ محمد بن الشيخ يحيى بن الشيخ محمد بن الشيخ يحيى؛ المتوفى سنة 1137 هـ؛ ابن الشيخ محمد قاسم ـ ابن الوندي الفقيه الكاظمي ـ ابن الشيخ محمد؛ المتوفى سنة 1100 هـ؛ الشريف العميدي الوندي؛ ابن الشيخ محمد جواد؛ المعروف بالفاضل الجواد؛ المتوفى سنة 1065 هـ ابن سعد بن جواد، الكاظمي.
من بيوتات العلم القديمة في الكاظمية. وقد نسبهم السيد جعفر الأعرجي النسابة في بعض كتبه إلى الشيخ المفيد العكبري. وهم أسرة الشيخ محمد؛ رئيس الكاظمية؛ المتوفى سنة 1313 هـ ابن الحاج كاظم، والد الشيخ راضي المدرس المشهور؛ المتوفى سنة 1349 هـ.


بيت الكاظمي
ذراري الشيخ محمد حسين الكاظمي(17) نزيل النجف، المتوفّى سنة 1308 هـ؛ ابن الشيخ هاشم بن حسين بن ناصر بن زبالة. وهم ينتسبون إلى آل معتوق، في الدوير، بلبنان. وفي ترجمة الشيخ محمد علي الخالصي، بخط الشيخ عبدالمحسن الخالصي؛ المتوفي سنة 1370 هـ: « ان الشيخ محمد حسين الكاظمي ـ قدس سره ـ ابن الشيخ هاشم بن الشيخ علي بن الشيخ عبدالله ».


بيت الكاظمي
أسرة شاعر العرب؛ الشيخ عبدالمحسن الكاظمي؛ المتوفى سنة 1354هـ(18) ابن محمد بن الحاج علي بن الحاج محسن بن محمد صالح بن علي بن هادي؛ النخعي.
والحاج محسن ـ هو أول من استوطن الكاظمية من آبائهم، الذين كانوا من سراة التجار في بغداد ـ هاجر إلى العراق في أواخر القرن الثاني عشر الهجري. وكل الظن أنّه قطن الكاظمية قبل قرنين.
وخلف من بعد الحاج محسن، ابنه الحاج علي پوست فروش؛ المتوفّى سنة 1314 هـ؛ أي بياع الجلود، المشهور؛ الذي ينتسب إليه بيت پوست فروش في الكاظمية؛ رهط الكاظمي الشاعر.


بيت كبّة
عشيرة الشيخ الحاج محمد حسن كبه؛ المتوفّى سنة 1336 هـ(19)، ابن الحاج محمد صالح بن الحاج مصطفى بن الحاج درويش علي بن الحاج جعفر بن الحاج علي بن الحاج معروف، آل كبة، الربعي، البغدادي، الكاظمي.. من بني ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.


بيت الكركي
ذرية الشيخ حسين الكركي؛ المتوفّى سنة 1299 هـ؛ ابن الشيخ علي الكركي الجُبَعي، العاملي، نزيل الكاظمية.. وهو والد الشيخ عباس الكركي، الكاظمي، الشاعر؛ المتوفّى سنة 1336 هـ.


بيت الكشوان
ذراري السيد صالح الكشوان، المتوفّى سنة 1309هـ؛ ابن السيد مهدي بن السيد أحمد؛ الموسوي؛ القزويني الكاظمي. أسرة السيد محمد مهدي القزويني، المتوفّى سنة 1358 هـ؛ نزيل البصرة.


بيت محفوظ
تنتهي أنساب آل محفوظ في العراق، ولبنان إلى شمس الدين؛ أبي محمد؛ محفوظ بن وشاح بن محمد؛ الأسدي؛ الحلي؛ الذي كان من أكابر رجال الثقافة الفقهية والأدبية في العراق؛ وكانت وفاته في سنة 690 هـ ـ على قول الشيخ محمد السماوي.
قال السيد حسن الصدر، في ذيل ترجمة محفوظ، في تكملة أمل الآمل ج 1 ص 150: « ان هذا الشيخ أبو طائفة كبيرة بالهرمل ( في لبنان ) يعرفون إلى اليوم بآل محفوظ، وبني وشاح. خرج منها علماء أجلاء، رؤساء نبلاء ».
وقال الشيخ آغا بزرك في ( نقباء البشر ق 1 ص 342 ): « آل محفوظ؛ بيت علم وأدب وفضل ـ من قديم ـ في جبل عامل، والكاظمية، والحلة ».
وقال في المخطوط ص ###: « آل محفوظ بيت قديم للعلم، من عصر المحقق الحلي ( المتوفى سنة 676 هـ ) إلى اليوم ».
وقال المرحوم الشيخ محمد رضا الشبيبي، في كتاب ( العراق وآثار العلم والأدب المنسية ) فيه: « آل وشاح.. أسرة علم وأدب قديمة.. من الأسر الكبيرة ».
وآل محفوظ في الكاظمية، وكربلاء، والبصرة ـ وآخرون منهم في لبنان ـ من ذرية الشيخ حسين محفوظ بن الشيخ علي محفوظ بن الشيخ محمد محفوظ العاملي؛ الهرملي.
0هاجر بعض أسلافهم إلى لبنان في اواسط القرن الثامن الهجري، وأقاموا بالهرمل. ثمّ ترك الشيخ حسين محفوظ بلدة الهرمل في اوأئل العشر التاسع من القرن الثاني عشر، وسكن الكاظمية، وتُوفّي بها في جمادى الأولى سنة 1262 هـ. وكان أوحد زمانه في التأله والزهد والتعبد والفضل والتقوى والكمال والعلم. وكان يُعَدّ من حسنات عصره، ويحسب قرين الشيخ حسين نجف في الزهد والعبادة.
قال السيد محمد بن مال الله بن معصوم القطيفي ـ في ترجمة السيد عبدالله شبر: « العالم الفاضل، والفقيه الكامل، أفضل أهل زمانه على الإطلاق، ومَن لولا تقاه لما كان في ذا الزمان التقى، ( التقي ) النقي، والمولى الصفي، شيخنا ومولانا الشيخ حسين محفوظ ».
وقال السيد حسن الصدر؛ في ( بغية الوعاة ) في طبقات مشايخ الاجازات: « الشيخ الفقيه العابد الزاهد، إمام الجماعة في حرم الكاظمين، لم يشاركه أحد في الإمامة حتّى توفي.. كان نظير الشيخ حسين نجف ».
وآل محفوظ ـ في الكاظمية ـ ذرية الشيخ علي محفوظ؛ المتوفّى 28 جمادى الآخرة سنة 1355 هـ، ومحمد محفوظ؛ المولود سنة 1315 هـ؛ ابنَي الشيخ محمد جواد محفوظ؛ المولود في الكاظمية سنة 1281 هـ؛ المتوفى بالهرمل في ذي الحجة سنة 1358 هـ ـ وكان مِن أعلام الرئاسة والتصدر والتأليف والأدب والفضل ـ ابن الشيخ موسى محفوظ؛ المتوفى 28 شهر رمضان سنة 1320 هـ؛ ابن الشيخ حسين محفوظ؛ المتوفى سنة 1262 هـ؛ ابن الشيخ علي محفوظ؛ المتوفى سنة 1222 هـ؛ ابن الشيخ محمد محفوظ.
ومنهم؛ الدكتور حسين علي محفوظ المولود في الكاظمية يوم الاثنين 20 شوال سنة 1344 هـ ـ 3 أيار سنة 1926م(20)، وناجي محفوظ؛ المولود في الكاظمية يوم الاثنين 20 ربيع الأول سنة 1348 هـ ـ 1929م، وعلي حسين محفوظ؛ المولود في بغداد 18 ربيع الأول 1385 هـ ـ 18 تموز 1965م.


بيت المحقق
ذرية الشيخ علي؛ المدعو بالمحقق؛ الملقب بمحقق العراقَين؛ المتوفى سنة 1382 هـ، ابن الشيخ محمد حسين الكرهرودي، السلطان آبادي، الكزازي، ابن محمد مهدي بن محمد إسماعيل؛ من ذراري قاضي زاده الكرهرودي، صاحب كتاب « تُحفه شاهي ».


بيت المراياتي
سراة الشيخ مهدي المراياتي الكاظمي؛ المتوفى سنة 1343 هـ؛ ابن الحاج صالح بن الحاج عيسى بن الحاج محمد جواد بن الحاج مصطفى بن الحاج محمد علي بن الحاج محمد درويش المراياتي، البغدادي؛ الأسدي.


بيت معتوق
ذرية الشيخ محمد؛ المتوفى سنة 1329 هـ ابن الشيخ جواد ـ الذي كان حيّاً سنة 1253 هـ ـ ابن الشيخ علي؛ ابن فقيه أهل البيت شيخ علماء الكاظمية في عصره الشيخ سليمان بن معتوق العاملي الكاظمي، هاجر الشيخ سليمان إلى الكاظمية، فراراً من فتنة أحمد باشا الجزار؛ الذي طغى في بلاد لبنان سنة 1197 هـ، وتُوفّي بها سنة 1227 هـ.


بيت مقصود
أسرة الشيخ محمد علي؛ المتوفى سنة 1266 هـ؛ ابن ملا مقصود علي الكجوري، المازندراني.


بيت المنشي
ذراري محمود رضا؛ المتخلص ( ظهور )، المتوفى سنة 1325 هـ، وأحمد رضا؛ المتخلص ( طور )؛ المتوفى سنة 1335هـ؛ ابنَي خورشيد الدولة محمد رضا الهندي ـ الذي ورد العراق سنة 1275 هـ، وتوفي في الطريق ـ ابن أعظم بيك بن أشرف بيك بن خرّم بيك بن سردار بيك؛ من ذرية مالك بن الاشتر النخعي.
ومن أعلامهم ميرزا محمد رضا المنشي الطبيب، المتوفى سنة 1369 هـ؛ ابن أحمد رضا نور بن خورشيد الدولة محمد رضا طور.


بيت النقدي
أولاد الشيخ جعفر النقدي؛ المتوفى سنة 1370 هـ(21)؛ ابن الحاج محمد النقدي؛ المتوفى سنة 1332 هـ؛ ابن عبدالله بن محمد تقي بن حسن بن حسين بن علي نقي، الربعي، من بني ربيعة بن نزار بن معدّ بن عدنان.


بيت نوح
بيت الخطيب؛ ذرية خطيب الكاظمية، الشيخ كاظم آل نوح المتوفى سنة 1379 هـ(22) ابن الشيخ سلمان الحلي، نزيل الكاظمية، المتوفى سنة 1308 هـ ابن داود بن سلمان بن نوح بن محمد، آل غريب الكعبي؛ من بني كعب، القبيلة المعروفة في الأهواز؛ عشيرة الشاعر المعمَّر ملا حمادي نوح الحلي، المعروف، المتوفى سنة 1325 هـ؛ صاحب الديوان الكبير « اختبار العارف ونهل الغارف ».


بيت الهندي
بيت الموسوي؛ عترة السيد محمد الهندي(23)؛ المتوفى سنة 1323 هـ؛ ابن هاشم بن مير شجاعت علي الهندي الشاهجهان آبادي؛ الرضوي، الموسوي؛ النجفي.


بيت الهمداني
أسرة الشيخ محمد علي الهمداني الكاظمي؛ المتوفى سنة 1349 هـ؛ ابن الشيخ محمد حسين الهمداني الكاظمي؛ المتوفى سنة 1313 هـ.


بيت ياسين
ذراري الشيخ محمد حسن آل ياسين المتوفى سنة 1308 هـ ـ من أعلام عصره في الرئاسة والتصدر والتقدم والعلم ـ ابن ياسين بن محمد علي بن محمد رضا. أسرة الشيخ محمد رضا آل ياسين(24)؛ المتوفى سنة 1370 هـ؛ ابن الشيخ عبدالحسين؛ المتوفى سنة 1351 هـ؛ ابن الشيخ باقر؛ المتوفى سنة 1290 هـ؛ ابن الشيخ محمد حسن آل ياسين، وكان من أعلام الفقهاء المجتهدين في زمنه. وهم ينسبون إلى الخزرج.


1 ـ لا توجد هذه الزيادة في شجرة بيت أبي الورد القديمة التي وقّع فيها علماء النسب، وأعلام الأمة في مختلف الأزمنة والبلاد. وإنما أثبتناها بين القوسين ها هنا جمعاً لآراء النسّابين.
2 ـ وقد سكن بعض رجالات هذه الأسرة النجف وكان من أعلامها السيد محمد حسين الكشوان ( القزويني ) وأخوه السيد محمد حسن الكشوان، وكانا من رجالات العلم والأدب البارزين، وعلى الأخص السيد محمد حسين الذي عدّ من مشاهير أساتذة العلم وشيوخ البحث.
3 ـ والسيد نصر الله من كبار رجال العلم والأدب، ومن أسرته البيت المعروف ببيت نصر الله في كربلاء، وهو من أبناء القرن الثاني عشر وله ديوان شعر طبع في السنوات الأخيرة، وقد كانت له مكتبة جليلة حوت آلاف المجلدات النفيسة، وقد قيل أنه حين مر بأصفهان اشترى من أصفهان وحدها أكثر من الف كتاب، وقد استُشهد باسطنبول.
4 ـ ومن أعلام هذا البيت من العلماء كان السيد عبداللطيف أبي الورد، ولم يُبِح لنفسه طوال حياته أخذ الحقوق الشرعية وإنما كان يتكسب من عمله وكان يعمل نيّاراً ( ندّافاً )، وقد عُرِف بالتقوى والورع إلى جانب علمه واجتهاده.
5 ـ الشيخ كاظم الأزري من كبار الشعراء وفحول الأدباء له ديوان شعر حوى بعض شعره، وقد اشتهرت منه قصيدته الهائية ( لِمَن الشمسُ في قباب قباها ) وخمّسها الشيخ جابر الكاظمي فسارت على الأفواه مسير الأمثال، وكان لأخويه الشيخ محمد رضا والشيخ محمد يوسف مقام وجاه. وكان يعني بهندامه ويلبس الكوفية والعقال وكثيراً ما يدخل في نقاش مع أهل العلم والأدب ممن لا يعرفونه فيتغلب عليهم، وحين يعرفونه تزول الدهشة فقد كان لغوياً ومن الواقفين على تاريخ الأدب وقوفاً تاماً، وقد قيل عن قصيدته الهائية كما روى صاحب الكنى والألقاب على لسان السيد حسن الصدر أنها كانت تزيد على الف بيت فأكلتها الأرضة ولم يسلم منها الا ما نشره السيد صدر الدين العاملي. وقد توفي ببغداد ودفن في الكاظمين، وكان سريع البديهة سريع النكتة وقد مازحه مرة صديقه فلان الراوي في ندوة ببغداد فقال الراوي للأزري: لقد بلغني أنك مجنون، فأجابه الأزري: وبلغني عنك أنك مأفون، فان صدق ( الراوي ) ففيّ وفيك، وان كذب ( الراوي ) فلعنة الله على ( الراوي ).
6 ـ الحاج عبدالحسين الأزري من شعراء العراق اللامعين، حر التفكير والعقيدة ومن أوائل دعاة التحرير، وقد أصدر في العهد العثماني جريدة ببغداد كانت من أوائل الجرائد إن لم تكن أول جريدة طالبت بحقوق العرب وحريتهم. وقد نفاه الأتراك وحُبس في الأنَضول، ولم يكن أحد يعرف له هذه الشاعرية الفياضة إلا القليل حتّى ظهر لأول مرة بسوق عكاظ ببغداد، وكان من المجلين في تلك الحلبة ثم اشتهر بعد ذلك كشاعر متحرر سلس العبارة محكم القافية، ولشعره طابع خاص قل الذين يجارونه فيه عذوبة، ومن رباعياته التي يرددها الناس في معرض الأمثال قوله: عبث الختل بالطباع وكانت كنـبات ثمـاره الأخـلاقُ صـاح لولا النفـاق لم يَعِـشِ النـاس ولولاهـم لمات النفـاقُ وله ديوان شعر يصور فيه أفكار جيل كامل بكل نزعاته تصويراً غاية في البراعة، ولكن هنالك لم يكن مَن همّ بطبع هذا الديوان مع وجود المبلغ الذي رصده له لمرحوم نفسه مما خلف من الميراث.
7 ـ بيت الأعسم بيت قديم، ومن هذه الأسرة من يقيم في النجف، ومن أشهر رجالاتها الشيخ محمد علي بن عبدالحسين الأعسم من أبناء القرن الثاني عشر الهجري كان من نبغاء أهل العلم وأئمّة الشعر وله غير شعره أراجيز في المطاعم وآداب الأكل وأراجيز في المواريث وغيرها، وكان لابنه الشيخ عبدالحسين شهرة كبيرة في العلم والشعر والأدب بعد أبيه، وكذلك كانت للشيخ عباس الأعسم شهرة واسعة في الشعر والأدب، وأسرة آل الأعسم من الأسر المعروفة في النجف اليوم.
8 ـ بيت البلاغي من أقدم البيوت العلمية، فقد نبغ منهم عدد غير قليل في العلم والأدب في مختلف العصور، ومسكن أكثرهم النجف وقد ترك الكثير منهم مؤلفات ذات قيمة في الفقه والتفسير والحديث وفي المواضيع الأخرى. ومن أواخر هذه السلسلة العلمية في النجف كان الشيخ جواد البلاغي وله جولات وصولات في مناقشة الخارجين على المذاهب الإسلاميّة حتّى صار مرجعاً في المناقشات المنطقية إلى جانب مقامه العلمي المرموق وزهده وتقواه، وقد توفي في أواسط القرن الرابع عشر الهجري الحالي، وترك آثاراً ثمينة في ميدان البحث والتحقيق.
9 ـ آل مظفر في النجف يؤلفون أسرة لها جذور عميقة في تاريخ العلم والأدب والمعرفة، وقد نبغ فيها إخوةٌ شغل كل منهم مقاماً كبيراً في الفقه والحديث والأدب، كان أكبرهم المحقق الكبير الشيخ محمد حسن المظفر، وأوسطهم الشيخ محمد حسين المظفر، وأصغرهم العالم الشيخ محمد رضا المظفر الذي يعود له الفضل في تطوير الدراسات التعليمية وتأسيس كلية الفقه ومدارس المنتدى الأخرى، وقد كان من أبرز رجال الاصلاح وله كتب قيمة لم يزل يتدارسها طلاب الفقه والعقائد والمنطق. وكل هؤلاء الإخوة من أبناء القرن الرابع عشر الهجري، والتطور العلمي الذي ظهر في دراسة النجف في بعض السنوات والاتجاهات الجديدة يعود الفضل فيها للشيخ محمد رضا المظفر.
10 ـ كان شاعراً مجيداً نظم باللغتين العربية والفارسية وأجاد فيهما. والمعروف أن قبيلة الجوادات قد انحدرت من ضواحي ( بلد ) إلى الكاظمين؛ لذلك كانت نسبة الشيخ جابر الكاظمي إلى جده الجواد البلدي، وقد خمّس قصيدةَ الشيخ كاظم الأُزرية فأضاف هذا التخميس إلى شهرته شهرة أخرى، وقد شطّر ولمّع الكثير من العشر الفارسي بالعربية وقيل ان شعره كان بالفارسية أقوى من شعره بالعربية، وله ديوان شعر باسم ( سلوة الغريب وأُهبة الأديب ).
11 ـ المجتهد الكبير السيد مهدي الحيدري.. كان يجمع إلى رئاسته الروحية ومقامه العلمي رئاسة دنيوية امتدت نفوذها إلى جهات بعيدة من العراق، حتّى لقد توقّف جانب مهم من الدعوة للجهاد في حرب الانگليز العظمى الأولى على فتواه، وحين أفتى بوجوب الدفاع عن العراق تقدم بنفسه ورهط من أسرته ليكون قدوة للمجاهدين، فاندفعت إثر ذلك القبائل وسكان المدن وتألفت تحت رايته حشود كبيرة في جهة العمارة من دجلة. ويعتبر السيد مهدي الحيدري من كبار المجتهدين ومن العلماء الأفذاذ الذين عنوا بالمؤسسات الدينية ورعاية طلاب العلم في المدن البعيدة، ولفتاواه الدينية شأن كبير في التطوير.
12 ـ الشيخ صالح التميمي من كبار شعراء القرن الثالث عشر الهجري، وقد تلقى دروسه العلمية والأدبية في النجف. وكانت له إلى جانب ملكاته الأدبية الممتازة حذاقة ولباقة أدت إلى أن يشغل مرتبة استشارية لدى الوالي داود باشا وتولى كتابة الرسائل، وبلغت شهرة أشعاره أن حفظها الكثير من خطباء المنابر الحسينية. وقد خمّس الشاعر عبدالباقي العمري إحدى قصائد التميمي تخميساً اشتهر بين الشعراء، وكان له جانب غير قليل من الأهاجي المبتكرة ومنها ما رواه المجتهد الشيخ محمد حرز الدين أنه هجا مرة أحد القضاة فزج به القاضي في السجن وتوسط له جمهور من الوجوه فلم يطلقه القاضي، فارتُؤي أن يتوسطوا لدى زوجة القاضي بخصوصه فكلمته فيه فأطلقه، فقال التميمي في ذلك: وقاضٍ لنا ما مضى حكمه وأحكام زوجتـه ماضـية فيا ليته لـم يكـن قاضـياً ويا ليتهـا كانت (القاضية)
13 ـ السيد عبدالله شبر من أنبغ علماء عصره، امتاز بكثرة الانتاج والتأليف في مختلف الشؤون العلمية والاجتماعية وله عدد من المؤلفات القيمة غير المطبوعة، وقد طبع منها للآن ( مصابيح الأنوار في حل مشكلات الأخبار ) وكتاب الأخلاق. وعلى أن عمر السيد عبدالله لم يتجاوز الخمسين إلا قليلاً فقد ترك آثاراً دلت على مقدرة علمية غاية في الخصب. وشغل مركزاً كبيراً في المرجعية.
ومن أشهر رجالات العلم والأدب من الأسرة الشبرية السيد عباس شبر المقيم في البصرة؛ فهو مرجع ديني كبير إلى جانب كونه أحد أعلام الشعر وله ديوان مطبوع باسم ( جواهر وصور ). ويجمع بعد ذلك إلى تلك المواهب الرفيعة صفات تنم عن محتده الطيب فيما عرف به دماثة الخلق وطيب المعشر، وهو مجتهد يشار إليه بالبَنان.
ومن مشاهير علماء آل شبر المجتهد المعروف السيد علي شبر عميد أسرة آل شبر المقيم في الكويت، وقد انتقل من النجف إلى الكويت بناء على الدعوة الملحّة التي وُجِّهت له. وقد طبعت له تعليقات ذات قيمة على العروة، وهو المرجع الديني الكبير في الخليج؛ ثمّ السيد جواد شبر من مشاهير خطباء المنابر الحسينية المقيم في النجف والمغيَّب في سجون العراق منذ أوائل الثمانينات.
14 ـ الشيخ هادي شطيط كان من العلماء الذين بلغوا مرحلة الاجتهاد، وقد تتلمذ على يديه عدد من الأفاضل، وكان من المتكسّبين الذين يعيشون من كدّ يمينهم، فقد كان حائكاً ويعمل في الحياكة على قدر ما تقتضيه ضرورة الحياة ثمّ يقضي بقية الوقت في الدرس.
15 ـ ينتسب بيت صدر الدين إلى السيد صدر الدين محمد جد هذه الأسرة، وهو من البيوتات القديمة يجمعها وآل شرف الدين المقيمين بلبنان نسب واحد، ومن أشهر آل شرف الدين وأعلامهم المتأخرين السيد عبدالحسين شرف الدين الموسويّ الذي يعد من نوابغ عصره علماً وأدباً.. وهو من المجتهدين الذين جمع من المواهب التي قل أن تجمع في مجتهد واحد، وكان يقيم هو وأسرته بـ « صور »، وقد ترك مؤلفات غاية في النفاسة وقوة الحجة ومنها كتاب ( المراجعات ). أما أبرز آل صدر الدين أو آل الصدر كما يسميهم البعض في العصور الأخيرة فقد كان السيد إسماعيل الصدر، إذ كان من كبار رجال الفقه وأعلام الاجتهاد والتضلع في الحكمة وعلم المعقول، وكان من تلامذة الشيخ جعفر كاشف الغطاء المبرزين.
وكان السيد إسماعيل الصدر على ما ذكر المجتهدُ الشيخ محمد حرز الدين أحدَ العلماء الثلاثة الذين أوكل إليه المرجع الديني الأكبر السيد ميرزا حسن الشيرازي التدريس. أما الثاني فهو الميرزا محمد تقي الشيرازي زعيم الثورة العراقية الكبرى المتوفى سنة 1338هـ بكربلاء، والثالث السيد محمد الأصفهاني المتوفى سنة 1316هـ في النجف، ثم يأتي المجتهد المعروف السيد حسن الصدر المقيم في الكاظمين في الشهرة وهو الآخر من كبار المجتهدين وله تحقيقات كثيرة وتراجم للأعلام من حملة العلم، ووضع دراسات غاية في الأهمية.
16 ـ من مشاهير رجال الثورة العراقية الكبرى، وقد طغى اشتغاله في السياسة على نواحي علمه وفضله وإلا فهو من كبار العلماء، ويعتبر أبوه السيد مصطفى الكاشاني من أعلام الفقه والمراجع الكبرى. وقد نفى الانگليز السيد أبا القاسم الكاشاني إلى إيران، وهناك برز في زعامته السياسية أكثر وقد أيّد الدكتورَ « مُصَدِّق » بل هو الذي جاء به إلى الحكم ثم بعّدت بينهما السياسة حين اشتد نفوذ الدكتور مصدق، وكان بيته بطهران منتدى لكل عربي وعراقي على الأخص، وأكثر ما امتاز به إلى جانب علمه الجرأة، فقد كان من أشد الزعماء تحمساً في الثورة العراقية الكبرى ومن أكثرهم جرأة في مخاصمة الانگليز.
17 ـ كان الشيخ محمد حسين الكاظمي من كبار رجال الفقه في عصره، وكان يجمع إلى جانب تبحره في العلوم الدينية ملكات متنوعة في الأدب والكتاب والخطابة، فكان من المعلمين والأساتذة المشهود لهم بعلوّ الكعب، وكان زاهداً عابداً متواضعاً لحد كبير، وعلى أنه من مواليد الكاظمين ومن أسرة كاظمية فقد برزت زعامته الدينية في النجف، وتوفي فيها، وكان من تلامذته عدد كبير من العلماء المبرزين. ومن أبناء هذه الأسرة الأستاذ علي الكاظمي من المتخصصين في الفيزياء ومن أساتذة كلية الهندسة بجامعة بغداد.
18 ـ عبدالمحسن الكاظمي الشاعر الذائع الصيت.. درس الأدب والعلوم العربية في الكاظمين، ثمّ اضطُرّ للمهاجرة إلى مصر، وهناك استلفت الأنظار إلى ما عُرف به من شاعرية محبوكة النسج، رصينة القافية. وهو أول من أزال الشك من الأذهان فيما نقل عن مرتجلي الشعر في تاريخ الأدب العربي، فقد شهدت له هناك المحافل والمناسبات الآنية عجائباً من الشعر الارتجالي بحيث كان ينشد عشرات الأبيات مرتجلاً ودون أن يكون مسبوقاً بموضوعها من قبل، وله ديوان شعر عامر. وقد تزوج بمصر وخلف من زوجته الدكتورة رباب الكاظمي التي أقامت ببغداد، وكُفّ بصره في أيامه الأخيرة.
19 ـ وبيت كبه بيت عريق اشتهر عدد غير قليل منهم بمزايا كبيرة في الحياة العامة وفي التجارة والعلم والأدب، وكان الحاج مصطفى كبه من مشاهير هذا البيت. أما الذين بلغوا درجة الاجتهاد من هذه الأسرة فقد كان الحاج محمد حسن كبه في الطليعة، وكان له إلى جانب علمه مَلَكة شعرية ممتازة. قرأ على الكثير من أكابر العلماء أمثال السيد ميرزا حسن الشيرازي بسامراء، والشيخ جعفر الشرقي والد الشيخ علي الشرقي في البحث، والميرزا محمد تقي الشيرازي وغيرهم، وحصل على إجازة الاجتهاد من الشيخ محمد طه نجف وغيره، وله مؤلفات وحواش على عدد من المؤلفات العلمية.
20 ـ الدكتور حسين علي محفوظ من أشهر الباحثين المتتبعين ومن كبار أساتذة جامعة بغداد، وله خبرة وافية في المخطوطات الإسلامية، وتعتبر مكتبته من أهم مكتبات البيوت البغدادية.
21 ـ الشيخ جعفر النقدي عالم فقيه، كان لفتاواه في أحكام القضاء حين كان يشغل القضاء الشرعي أثر كبير في التيسير، وكان من كبار العلماء في تاريخ الأدب العربي، وهو بعد ذلك من الشعراء المعروفين في عصره، وقد كتب بحوثاً جليلة.
22 ـ الشيخ كاظم نوح من كبار خطباء المنابر الحسينية في مدينة الكاظمين، وله ديوان شعر في ثلاثة أجزاء حوى شيئاً غير قليل من التواريخ الأبجدية، ولم يكن له مُناظِر بين خطباء بغداد والكاظمين في زمانه.
23 ـ السيد محمد الهندي من كبار رجال العلم والمجتهدين، وقد كانت له دراسة واسعة في العلوم العقلية والأدبية فضلاً عن كونه من أكبر الفقهاء، فانتقلت ملكاته العلمية والأدبية إلى وَلَديه السيد باقر الهندي المتوفى سنة 1329 هـ والسيد رضا الهندي المتوفى سنة 1362 هـ، وكان لكل منهما شأن يذكر في العلم وفي الشعر والأدب. وقد بلغ السيد رضا الهندي من حيث البديع والصياغة الذروة وكان إلى جانب ذلك من الفقهاء المعروفين، وهو صاحب القصيدة الكوثرية الشهيرة. ومن فضلاء آل الهندي السيد أحمد الرضوي الموسوي بن السيد رضا الهندي.
24 ـ آل ياسين في الكاظمين وفي النجف.. بيت علم وأدب، آلت المرجعية إلى جدهم الشيخ محمد حسن آل ياسين وكان من فحول العلماء والفقهاء، وقد استجاب لدعوة الكاظميّين فنزلها وأصبح مرجعاً من أهم المراجع الكبيرة، وخلفه حفيده الشيخ عبدالحسين آل ياسين الذي آلت إليه الرئاسة الروحية في الكاظمين، وقد نبغ للشيخ عبدالحسين أولاد ثلاثة نبوغاً يستدعي الاعجاب في زمان كان عدد النابهين من العلماء كبيراً، وكان منهم المجتهد الكبير الشيخ محمد رضا آل ياسين الذي سكن النجف، وجمع إلى مقامه العلمي الشهير صفات قلّما جمعها مجتهد آخر من حيث التقوى والتواضع والهيئة الروحية، وكان منهم الشيخ راضي آل ياسين الذي لازم مكان الأسرة في الكاظمين، فكان من أنبغ رجال العلم ومن أكثرهم دماثة خلق، وقد تُوفّي في سنة 1372 هـ. ثمّ الشيخ مرتضى آل ياسين في النجف الأشرف، وهو مجتهد من كبار المجتهدين يمثل جانباً كبيراً ممّا امتازت به هذه الأسرة من الدماثة والطيبة إلى جانب نبوغها العلميّ الموروث، والشيخ مرتضى بعد ذلك من كبار رجال الأدب، وأحد رجال الحَرْف المُشرق.


المصدر :http://www.imamkazem.net/imamkazem.php?id=70

رعد
29-10-04, 04:20 AM
تسلم يمناك اخي العزيز على هذا الطرح الرائع
وياريت تبحث لنا عن الكاظمية في الحلة وعن السادة ال ابوكبة
وفقكم الله

العرب أهلي
30-10-04, 03:15 AM
أخي رعد سلمكم الله

تحية طيبة ورد في نفس الموضوع الفقرة رقم :
19 ـ وبيت كبه بيت عريق اشتهر عدد غير قليل منهم بمزايا كبيرة في الحياة العامة وفي التجارة والعلم والأدب، وكان الحاج مصطفى كبه من مشاهير هذا البيت. أما الذين بلغوا درجة الاجتهاد من هذه الأسرة فقد كان الحاج محمد حسن كبه في الطليعة، وكان له إلى جانب علمه مَلَكة شعرية ممتازة. قرأ على الكثير من أكابر العلماء أمثال السيد ميرزا حسن الشيرازي بسامراء، والشيخ جعفر الشرقي والد الشيخ علي الشرقي في البحث، والميرزا محمد تقي الشيرازي وغيرهم، وحصل على إجازة الاجتهاد من الشيخ محمد طه نجف وغيره، وله مؤلفات وحواش على عدد من المؤلفات العلمية.

للإطلاع والإحاطة

رعد
30-10-04, 11:36 AM
اخي العرب اهلي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
وفقكم الله تعالى وتسلم يداكم الغاليه ..
وجزكم الله خير وانا بودي اخي العزيز لواحصل على تسلسل نسب السادة ال ابوكبة .
ولقد ريت الفقرة 19 ومشكور اخي الفاضل على الاجابة والمعلومات القيمة التي تقدمها
دائما والله يحفظكم .

اديب
30-10-04, 09:11 PM
اخوي العرب اهلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوركت اخي على هذه المعلومات القيمة -- وجزاك الله الف خير --

اخي هل عندكم علم بأهل -- الري --واين تقع -- حيث يوجد سلالت الاشراف بكثرة هنالك --

ارجو افادتي --

العرب أهلي
30-10-04, 11:42 PM
أخي الكريم أديب رعاك الله

شكرا لكم اما بالنسبة لاسألكم عن منطقة الري واهلها فقد وجدت المعلومات التالية التي قد تفيدكم :
الري
مدينة الري مدينة تاريخية قديمة بإيران عرفت إبان العصور القديمة بأسماء مختلفة منها: راغا، أرساكيا، أزاري، رام فيروز. ويقال إن الحكيم زرادشت خرج منها، وكان من أبنائها. تقع مدينة الري في الجنوب الشرقي لمدينة طهران على بعد خمسة أميال، وتفصلها جبال البرز عن إقليم"مازنران" بالساحل الجنوبي لبحر قزوين، وتقع عند خط عرض 36، وخط طول 51.
نبذة تاريخية
ونظرا لموقع الري على الحافة بين السهول الزراعية والصحراء اتصل تاريخها بكثير من الأحداث في عصور ما قبل الفرس وفي عصور الفرس، وفي العصور الإسلامية المتعاقبة. وفيها دارت معركة فاصلة بين الإسكندر الأكبر المقدوني والملك الفارسي دارا الثالث، ومنها وجه الملك الفارسي يزدجرد الثالث عام 641هـ -1243م نداءه إلى الأمة الفارسية قبل فراره من المسلمين الفاتحين إلى خراسان.
فتح المسلمون مدينة الري في خلافة عمر بن الخطاب عام 18هـ -639م بقيادة عروة بن الخيل الطائي، ولعنف مقاومة المدينة صارت مدينة الري بين المدافعين والفاتحين أطلالا خربة، وفي عام 158هـ -774م أقام الخليفة المهدي العباسي على هذه الأطلال مدينة جديدة، لتكون معسكرا من معسكرات الجيوش العباسية، وعرفت باسم الري كما عرفت باسم المحمدية، وشيد بها مسجدا جامعا ودارا للإمارة، وأقام حولها سورا وحفر خندقا على يد المهندس عمار بن أبي الخطيب، وبمدينة الري ولد هارون الرشيد عام 145هـ -762م. وفي الري جرت المعركة الحاسمة التي انتصر فيها القائد طاهر بن الحسين قائد المأمون على قوات الأمين عام 195هـ -810 م.
وقد توالى على مدينة الري من الدول الإسلامية المنقسمة السامانيون والبويهيون والسلاجقة والخوارزمية إلى أن اجتاحها التتر مع ما اجتاحوه من مدائن إسلامية، وقد أسرع الخراب والدمار إلى مدينة الري بسبب الفتن السياسية من جهة، والفتن الدينية بين الأتباع المتعصبين للمذاهب الأربعة من جهة أخرى حتى عاش من نجا من أتباع المذهب الشافعي تحت الأرض. وفي عام 807هـ -1404م كانت الري خالية تماما من السكان. ولم تخمد الحياة تماما بمدينة الري بعد اجتياح التتر لها، والشاهد على ذلك الأواني الفخارية التي ظلت تصنع قي مدينة الري، وإحدى هذه الأواني كانت طاسة تحمل تاريخ صناعتها 640هـ -1242م.

وتروى عن اسم الري في التواريخ الفارسية أسطورة تقول إن الطاغية كيكاوس البابلي كان قد عمل عجلة، وركب عليها آلات ليصعد إلى السماء، فسخ ر الله الريح حتى علت به إلى السماء ثم ألقته، فوقع بجرجان، وبعده حمل الملك كيسرو بن سيادس تلك العجلة وساقها في طريقه إلى بابل فلما وصل إلى موضع ورأى الناس العجلة، أمر ببناء مدينة الري بهذا الموضع، وسميت باسم العجلة بالفارسية: الري.


ومن أهم العلماء المسلمين الذين ولدوا بمدينة الري: مسكويه الطبيب الكيميائي - فخر الدين الرازي - الصوفي - الخجندي - أبو بكر الرازي
المعالم الحضارية
ويروي "العمراني" المؤرخ الجغرافي أن مدينة الري بناها فيروز بن يزدجرد الأول وسماها رام فيروز، وأنه رأى الري في ظل الحكم الإسلامي ووصفها بأنها مدينة عجيبة الحسن مبنية بالآجر المنمق المحكم الملمع بالزرقة، وإلى جانبها جبل أقرع مشرف عليها لا ينبت فيه شيء، ثم اجتازها العمراني في هربه من التتر 617هـ -1220م. فرأى حيطان خرابها قائمة، ومنابرها باقية، وقد بقيت الحيطان بحالها لقرب عهدها بالخراب إلا أنها خاوية على عروشها، وذكر العمراني أن سبب خرابها الأول قبل التتر يرجع إلى الصراع بين أتباع السنة والشيعة، ثم بين أتباع مذاهب السنة الأربعة حتى أفنى هؤلاء وهؤلاء بعضهم بعضا.
ويذكر الجغرافيون المؤرخون أن مدينة الري كانت أكبر من أصفهان ، بعد مدينة بغداد ، وأنه كانت تتبعها قرى كبيرة، يربو عدد أهل القرية منها على عشرة آلاف شخص.
وقد أعيد بناء قلعة طبرك وهي من أهم الحصون والقلاع القديمة بها في عهد غازان خان بين عامي 1295هـ -1305م، لكن الأسباب السياسية والدينية حالت دون إعادة بناء مدينة الري وتعميرها مثلما كانت. ولم يكن التتر المتصارعون على الحكم بحاجة إلى احتلال الري.
وتكشف أطلال مدينة الري الآن عن نقوش من عصور فارسية وإسلامية مختلفة لأدوات وأوان ذات أهمية أثرية، وقد استخلص معظمها من قلعة طبرك وهي تغرق الأسواق الأوربية الآن. وتوجد بين الأطلال مجموعة من القباب العالية التي كان البويهيون يشيدونها فوق قبورهم، ولا يزال يرى بأطلال الري برجان مدوران يرجعان إلى عهد السلاجقة.
وكانت قلعة طبرك قد بنيت بالحجر بناء جميلا على قمة صخرة مائلة، تشرف على الأراضي المنبسطة في جنوب الري المدينة التي كانت قد اندثرت.

المصدر : rowad.al-islam.com/rowad/?action=Display& view=2&doc=1&root=1&id=651&lang=ar&from=tree - 18k

اديب
31-10-04, 01:31 AM
اخوي العرب اهلي

جزاء الله الف خير -- ماقصرت -- هذه كانت احدى المعلومات التي ابحث عنها --

اما الثانية -- حيث بحثت كثيرا فوجدت ان كثير جدا من الاشراف سكنو ا الري ولهم اعقاب كثر هنالك -- ومنهم علماء ونقباء ونسابة -- ولكن توجد معضلة بابحث عنها طويلا -- وهي -- ان من السادة الاشراف من ذرية الحسن بن زيد بن الحسن السبط عليهم السلام -- اعقاب كثر ومنهم -- علي الشديد واعقب من الابناء ثلاثة -- وبحرت مع بحر الانساب -- فوجدت ذكر فيه ان الثمرار او التمراز بطن كبير واكبرهم من ولد ابى محمد القاسم مايكديم العالم بالري بن ابوزيد -- في صفحة 213 في بحر الانساب -- هنا انا ابحث عن هذه البطن وسلالتهم --

ارجو المساعدة في كيفيت الوصولة لهذه المعلومات -- واكون شاكرا لكم

وجزاكم الله الف خير -- ودمتم