النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: عادات الزواج في العراق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    111111111
    المشاركات
    38
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي عادات الزواج في العراق

    ( الحلقة ألأولى )

    الزواج في أغلب بلدان العالم لها طعم ونكهة تختلف من بلد لآخر .. وليس بالضرورة أن تكون كل تلك العادات والتقاليد جيدة رغم أنها من التراث شأنا أم ابينا ...
    سأتعرض لعادات الزواج في جنوب العراق والوسط وبعض مناطق بغداد أي على وجه التحديد من الذين ينحدرون من مناطق جنوبية ..
    توجد وللأسف بعض العادات والتقاليد الغير جيدة في عراقنا الحبيب وهذه التقاليد وألأعراف لا أعرف من أين أكتسبها الناس هناك ..
    سأذكر تقريبا ً كل العادات والتقاليد في الزواج .
    وقد تفوتني مفردة أرجو من باقي ألأعضاء أن ينبهوني لها ..
    وكذلك علينا أن ننتقد بعض تلك العادات والتقاليد السيئة والتي " قد " تكون لدى البعض " جيدة " لأن تلك العادات والتقاليد أمورنسبية للناس .. وهو أمر قد تربو عليه مدة غير قصيرة من الزمن .. لذا ينبغي علينا عندما ننتقد مفردة ما أن نكون موضوعيين بعض الشئ ..
    وكذلك علينا أن نقدم الحلول لتلك العادات وإن كانت أغلب الحلول موجودة في التشريع ألأسلامي إلا أن أكثر الناس هناك وإن كانو متدينين لايطبقو التشريع ألأسلامي بحذافيره وخصوصا ً في أمور الزواج وتوزيع ألأراضي وغيرها من تلك ألأمور التي ينظرون اليها على أساس عرفي بحت..
    وأرجو كذلك أن لا أكون قد أجرح بعض المشاعر عندما أعرض تلك العادات والتقاليد .. وعموما ً سوف لا أنتقد مفردة ما وسأترك ذلك لباقي ألأعضاء متمنيناً منهم المشاركة الفعالة وذلك فائدة لأهلنا وذلك من خلال تصحيح تلك العادات والتقاليد ..
    وسأبدا بالأختيار وأنتهي بعد الزواج باسبوع .. وسذكر ذلك على شكل حلقات منتظرا ً منكم المشاركة الفعالة ..
    وساستخدم بعض المفردات اللغوية الشعبية الدارجة هناك وسأشرحها لنتعلم ماهي لغة أهلنا في تلك المناطق ..

    أول مايبدأ به الشاب هو ألأختيار ( الرادة ) وتطلق عادة ً على الرجل الذي يرغب بالزواج من أمرأة ويقولون عليه عنده ( رادة ) أي يريد الزواج من تلك الفتاة .. وغالبا ً يرغب الرجل بالفتاة عندما يراها في الحقل في زرع ( الشلب ) الرز أو حصاده او في رعي ( الهوش ) البقر أوباقي ( الحلال ) الغنم أو ( الهور ) وذلك في ( المشحوف ) القارب أو صيد السمك ب ( الفاله ) أو في بعض ألأعراس عندما ( يزفن ) النساء العروس الى بيت زوجها ..
    وعندها يدخل الشاب مرحلة ( العشكَ ) أي العشق وبعدها يتلاقون في ألأماكن التي ذكرتها ويمكن تدوم هذه الحالة لمدة من الزمن تتفاوت في أغلب ألأحيان حسب وضع البنت والشاب .. ويمكن يتحولون ( العشاك َ ) الى مرحلة أخرى وهي ( الحلف ) أي القسم أن لايتزوج غيرها ولا تتزوج غيره رغم الضروف القاسية التي يمكن أن تمر بهم قبل الزواج من معارضة أو ماشابه ذلك سنذكرها بعد ذلك ..
    بعد ذلك يدخلون في مرحلة الخطبة وعندها تذهب بعض النسوة من أهل وأقرباء الزوج الى أهل البنت لجس نبض أهل البنت ويسألون هل توجد معارضة لو تقدم فلان الى بنتكم ؟؟ .
    أي فقط جس نبض لاأكثر .. وأذا وجدو قبول وعدم ممانعة عندها تأتي النساء للخطبة الرسمية .. وبعدها تكون خطبة ( زلم ) رجال وبعدها يحدد تاريخ الزواج والعقد والخ ... هذا في ألأمر الطبيعي ولكن .. لو كان لها أولاد عم وكانو يرغبون بالزواج منها أو لآيرغبون .. عندها تبدأ المشاكل ففي خطبة النساء ... تنوه أم البنت الى أن البنت لها أولاد عم ويرغبون الزواج منها وتبدأ مرحلة أخرى وهي يأتي الرجل للخطبة الرسمية وتكون عادة ً ( المشية ) أو ( المشاية ) الخطابة من أهل الشاب والشاب وبعض ألأقرباء وبعض الوجوه المتعارف عليها أي ناس عاديين ..
    والى حلقة أخرى أن شاء الله تعالى ..
    __________________
    السلام على العرب
    عنوان الآيبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    111111111
    المشاركات
    38
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي الحلقة الثانية

    ( الحلقة الثانية )




    عندما تأتي ( المشاية ) يسلمون ويرحب بهم وعندما تقدم لهم ( الكَهوة ) يقول أكبرهم سنا ً أوشأنا ً " احنه مانشرب كَهوتكم إلا أذا كَضيتو حاجتنا " أي نحن لانشرب قهوتكم إلا اذا قضيتو حاجتنا التي نحن قادمين لكم بها ..
    فيرد عليه رب العائلة تفضلو أشربو ويصير خير أن شاء الله ولكنهم ( المشاية ) يصرو على أن لايشربو إلا أذا قال ألأب أو من بيده ألأمر حاجتكم أن شاء الله مقضية .. وهذا رب العائلة لايريد أن يجعل نفسه محل أحراج ولهذا لايقول لهم أن حاجتكم ستقضى أن شاء الله لأنه يعرف يمكن أن يتكلم أبناء عمومتها و ( ينهو ) على البنت وتسمى ب ( النهوة ) وتسمى البنت بال ( المنهي عليها ) وبهذا لايتمكن أي رجل من الزواج بها إلا اذا وافق أبن عمها وفي بعض العشائر يضاف لأبن العم أبن العمة وإن كان لايُأخذ به في كل العشائر لأنه غير متعارف عليه أقصد أبن العمة ...
    وبعدها يسأل رب العائلة عن سبب مجيئهم وماهي حاجتهم وهم لحد ألأن لم يشربو ( الكَهوة ) وإن كانت هذه العادات لايعمل بها في كل العشائر ولكنها هذه ( العادات ) موجودة في أغلب عشائرنا في المناطق التي ذكرتها في الحلقة ألأولى .. عندها يقولون له أن فلان الفلاني من العشيرة الفلانية يريد القرب منكم " يريد الزواج من بنتكم فلانه " فماذا تقول .. فيجيب ألأب ويقول إن لها أولاد عم أو " عمه " ويجب سؤال هؤلاء أولا ً ولايقول لهم يجب أن أسأل البنت عن رأيها بالرجل أو بفكرة الزواج أصلا ً ...
    ويقول لهم أشربو كَهوتكم ويرفضون شرب ( الكَهوة ) إلا اذا قال لهم نعم أني موافق ... هذا أذا كان أولاد عمها أو " عمتها " غير حاضري المجلس ( المضيف ) وأذا كانو حاضرين فبعد أن يقولون ( المشاية ) نحن نريد خطبة فلانة الى فلان أول مايتكلم أحد أولاد عمها أو " عمتها " حسب التسلسل وحسب ألأكبرعمره ويقولون أن فلانه ( منهي عليها ) لي أو لفلان أذا كان الكبير غير حاضر .. ويقول أكبر ( المشاية ) ياجماعت الخير ألكم ماتريدون بس أقضو حاجتنا ويبقى هذا السجال بين الرفض وطلب قضاء الحاجة وغالبا ً ماتنفض هذا المجلس بدون حل وتخرج ( المشاية ) من المجلس أو ( المضيف ) وهو غير راضين عن رب العائلة لأنه لم يقضي حاجتهم وقبل أن يخرجو يقولون لرب ألأسرة " أحنا النا جَيّه ثانية الكم وأحنا تره ماراضين عليك ياأبو فلان لأنك ماقضيت حاجتنا" أي أننا سنأتي لكم مرة أخرة ويرد عليهم أن ألأمر ليس بيدي بل بيد أولاد عمومتها ..
    وبعد مدة من الزمن يبحث أهل الراغب بالزواج على (مشاية ) أكبر ُ شأننا ً وجاها ً فيُأتى بأحد السادة أو من كبار شيوخ العشائر الى ( المشية ) القادمة .. ولايأتي من ( المشاية ) السابقون الى أهل البنت غير أهل الشاب لأنهم يعتقدون أنهم لم يكرمون في ( المشية ) ألأولى وذلك في عدم تلبة طلبهم .
    وكذلك في ( المشية ) القادمة يسلمون ( المشاية ) وتمارس نفس ألأمور في ( المشية ) السابقة وهنا يحرج أبو البنت لأن في بعض ( المشاية ) وجهاء وذا شأن عالي فيقول لهم أن ألأمر كما تعلمون ليس بيدي بل بيد أولاد عمها ويقول أحد الوجهاء نريد أن نتكلم معهم ويمكن أن نرضيهم بما شآؤ وغالبا ً مايطلب أبناء العمومة من ( كًعدة ) خاصة لهم لإرضائهم .. ويعتذر أبو البنت من ( المشاية ) وغالبا ً ماتتفهم ( المشاية ) ضرف أبو البنت لأنهم يعرفون هذه العادات والتقاليد التي من الممكن قد مرو بها في بيوتهم ...
    وتكون عادة ً ( كَعدة ) ( الرضوة ) أو ( المراضات ) لأولاد العمومة في بيت أولاد عم البنت .. ويتكلم كالعادة كبير الناس شانا ً ويقول لهم أطلبو ماتريدون ولكن بالمعروف وخلو الله بين أعيونكم ..
    أما كيف وبماذا يرضون أولاد عمها فهذا يحدد في ( كَعدة ) ( الرضوة ) أول مايطلب أبن العم من ( المشاية ) ( إعْداد ) أي مهر لأبن عمها أو زوجة له من أي العشائر المهم يريد زوجة مقابل بنت عَمه وبالطبع تدفع كل أمور الزواج وخصوصا ً ( العْداد ) أي المهر من قبل الشاب الراغب بالزواج من أبنة عمه !!! .
    وغالبا ً مايطلب أبن العم غير ذلك منهم يمكن يطلب بعض ( الحلال ) الغنم أو بعض ( الهوش ) البقر أو فلوس هذا أذا لايرغب أبن العم الزواج أو يكون مضافا ً الى طلبه من الزواج من أمرأة ثانية على زوجته لو كان متزوج .. وهنا تتدخل ( المشاية ) في التقليل من طلبات أولاد العم وغالبا ً مايُأخذ بطلبات ( المشاية ) وغالبا ً ما تحترم تلك َ الطلبات من قبل أولاد العم هذا في ألأمور الطبيعية .. ولكن يوجد أولاد عم مشاكسين ومعاندين ويريدون أظهار " رجولتهم " في هكذا ( كَعدات ) ويقولون عنه " هذا أبن عم ماعاف بت عمه بساع " أي أنه رجل شهم لم يترك بنت عمه بسرعة ...
    وأترك لكم التعليق على هكذا عادات وتقاليد لاأعرف من أين أتت علينا وهل هي صحية ؟؟ .
    وأذا لم تكن صحيحة فكيف نتمكن من تصحيح تلك َ العادات ؟؟ .
    والى حلقة قادمة أن شاء الله تعالى .. وساكمل لكم مفارقات ( النهوة ) و ( الرضوة ) في الحلقة المقبلة
    __________________
    السلام على العرب
    عنوان الآيبي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    (ديار الحرمين)
    المشاركات
    56
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي رد: الحلقة الثانية

    يعطيك العافية معلومات جديدة
    اول مرة اسمعها
    عنوان الآيبي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي Re: عادات الزواج في العراق

    افيش ياريحة هلي
    شكرا لك اخي
    على هذا الموضوع
    الجميل والممتع
    عنوان الآيبي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك