النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قبائل بلاد السلط

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي قبائل بلاد السلط

    قبائل بلاد السلط


    العُدْوان

    يلفظونها غلطا بضم العين وهي قبيلة من قبائل شرق الاردن القوية والارجح انهم عدنانيون من قبائل قيس قال صاحب صبح الاعشى (1م346) : [ ومن قبائل قيس عدوان – بفتح العين وسكون الدال المهملتين ونون في الاخر- وهم بنو عدوان واسمه الحارث بن عمرو ابن قيس بن عيلان قال ابو عبد : وسمي عدوان لانه عدا على اخيه فهم فقتله قال في العبر : وهم بطن متسع وكانت منازلهم بالطائف من ارض نجد نزلوها بعد اياد والعمالقة ثم غلبهم عليها ثقيف فخرجوا الى تهامه وبافريقية الان منهم احياء بادية وقد عد الحمداني عدوان من عرب برية الحجاز من ال فضل من عرب الشام فيحتمل انهم هؤلاء وانهم غيرهم ].

    وفي تاريخ شرقي الاردن وقبائلها ( ص 166و268) : [ ان البدو ينسبونهم الى الصويت امراء عرب الضفير[1] بيد ان العدوان انفسهم ليسوا متفقين في الانتساب الى هذا الاصل ].

    والضفير اليوم من اشهر قبائل نجد والعراق وهم في الاصل قبائل متعددة تضارفت وكونت مجموعة بحيث اصحبت قوة كبيرة ولهذا لم تنسب الى قبيلة .

    والذي نرجحه ان العدوان عدنانيون من قيس عاشت في وقت ما في شرق الاردن مع الضفير.

    وللعدوان شان كبير في تاريخ شرق الاردن الحديث وينزلون شتاء في الشونة في غور نمرين وصيفا يقيمون بجوار صويلح وغيرها في جوار عمان .

    ومن العشائر التي تتبع العدوان الثوابية البحارات في ناحيتي الكرك والطفيلة.

    وينسب الى العدوان " نمر العدوان " الشاعر القومي العامي ونمر هذا بدوي امي مضى علىوفاته ما يقرب من قرن وقبره قائم في قرية " يا جوز" من اعمال عمان لقبه بعضهم بلقب امير شعراء البادية بلا منازع.

    ذكره المرحوم اديب وهبه مدير معارف شرق الاردن بقوله : " ومن اشهر شعراء البادية نمر بن عدوان في عبر الاردن كانت له امراة اسمها وضحاء تتيم بها كما تتيم قيس بليلاه فرئاها بعد موتها بعشرات من القصاءد ومنها ما فيه من معان جميلة "[2] .

    وذكر هذا الشاعر ايضا " البدوي الملثم" في كتابه " القافلة المنسية" من ص 83-93 – وها نحن ننقل نبذة مما كتبه عن هذا الشاعر : [ والواقع ان منظوم " نمر العدوان" ضرب من الشعر العذري العفيف لا اثم فيه ولافجور تفيض مقاطعه بالحب الخاص والوجد البريء الذي يملك على السامع له ويرقى به الى طور من اطوار النفس هو ( الهيام) بعينه فيصوره في شعر عذب لذيذ يغري الباحث على مدارسته وتلاوته].

    وينقل " البدوي الملثم " ما كتبه مؤلف " خمسة اعوام في شرقي الاردن" عن الشاعر نمر العدوان قوله : [ الشاعر المجيد منحة الدهر وشرف البادية هو " نمر العدوان" ومن اسباب عظمته وشهرته وتناقل شعره بين العرب براعة تصويره لعواطف القلب ومشاعر الحزن وهو مبتكر الشعر الرثائي في شرق الاردن والشعراء من بعده يتاسون خطاه واسلوبه وشعره عود يئن في الصحراء بانغام شجية ترنم بها الاعراب في تلاهم ووهادهم وكان له حظ كبير من الهموم وقسط وافر من الاحزان والتعاسة لفقده زوجته " وضحاء" وقد كانت اسيرة حياته ومنية فؤاده وموضوع سروره وكابته].

    وكان الاستاذ " البدوي الملثم " قد استطلع راي العلامة الاستاذ عيسى اسكندر المعلوف حول المستشرقين الذين عنوا باثار ( نمر) فاجابه العلامة بقوله : [ ترجم كثير من المستشرقين الشعر القومي العامي ومن ذلك شعر ( نمر العدوان) واقدم على فعل ذلك المستشرقين الالماني (wetzstein) قنصل بروسيا في دمشق عام 1860 فقد نقل قصيدة من قصائد "نمرط الى الالماني بشرح واف مفصل وفعل مثل ذلك الاميركي الالماني (spoer) الذي ترجم من قصائد ( نمر) منتخبات نشرتها ( مجلة الشركة الالمانية الشرقية) وانتخب زميلي في المجمع اللغوي الملكي بالقاهرة البروفسور ( asittman) اربع قصائد هامة من شعر ( العدوان ) ترجمها الى الالمانية وشرحها شرحا واضحا وساعده على حل الالفاظ العامية البدوية خادمه ( بطرس) من قرية ( جزين ) لبنان وسينشرها قريبا.

    عبادي

    تتالف قبيلة عباد من عدة عشائر لاينتمون الى اصل واحد وهذه العشائر المختلفة النسب تعود الى نجد والحجاز والجولان والحويطات وبلاد غزة وغيرها .

    وتقيم هذه العشائر في " العرضة" و " وادي السير" و " عيرا" و " يرقا" و " ما حص " و " غور دامية " وغيرها.

    ومن عشائر غور بلاد السلط " القرضة" وهي عشيرة كبيرة عرفت بولائها الشديد للعدوان ومنازلها بالغور وصويلح و " المشالخة" وتقيم هي مع اقسامها المتعددة في غور دامية.


    عشائر السلط

    اولا : العشائر الاسلامية:

    أ – الذين يعودون باصلهم الى فلسطين : نزحت العشائر الاتية من منازلها في الخليل وقضائها واستقرت في السلط بعضها نزلها من نحو 200 سنة والبعض الاخر من نحو 300 سنةوهذه العشائر هي :

    الحياصات والدبابسة(الدباس) ويعودون باصلهم الى قرية " يطة" والنسور والحمامرة نسبة الى ال الحموري العائلة الوجيهة في الخليل[3] ولهم ابناء عم في بعض قرى الاردن والفواعير والقطيشات ويذكرون انهم حسينيون.

    ونزح من فلسطين الى السلط ايضا عشائر العمايرة ولهم اقارب في كفر عوان من اعمال اربد قدموا الى شرق الاردن من نواحي القدس و " الخليفات" واصلهم من احدى العشائر البدوية الفلسطينية وينضم اليهم العناسوة واصلهم من عين سيناء و الرمامنة(ابو رمان) نسبة الى قرية " رمون" من اعمال رام الله وقد استقروا في " ام جوزة " شمالي السلط.

    ب : العشائر التي تعود باصلها الى الجزيرة العرببية : الجزازية ويذكرون انهم من قبيلة ولد علي من الرولة – ولهم ابناء عم في كفر الديك – نزلوا في بادىء امرهم " الجزازة" يجوار جرش واليها نسبتهم و " الخريسات" قدم جدهم من الخحجاز نزل ومن معه وادي خريس بعمان ومنه اسمهم استقر بعضهم في السلط وغيرهم في اربد " والحدابدة" وهم اشراف من اعقاب "الحسين بن علي " رضي الله عنهما والعربيات ويعودون بنسبهم الى " شمر" من قبائل نجد وتنتشر شمسر اليوم فضلا عن نجد في العراق وفي بلاد الشام ومصر وشمر هذه هي " طيء" العصور القديمة وتكثر في فلسطين القبائل والعائلات التي تعود بنسبها الى طيء كثرة ملحوظة كما تكثر فيها الاماكن التي ما زالت تحمل اسماء مننزلها من القبائل الطائية الى يومنا هذا .

    ومن عشائر السلط : الزعبية(الزعبي) وقد قدموا من حوران وجبل عجلون وذكرنا نبذة عنهم في مكان اخر من هذا الكتاب والعطيات واصلهم من دير عطية بضواحي دمشق والعواملة نزلوا السلط من القسطل والحيارات(الحياري) نسبة الى جدهم " حيار " الذي كان اميرا على العرب في عام 752 هـ نزلوا السلط من قريتي صمد وايدون من اعمال اربد والحياريون من " طيء" من القحطانية راجع ما كتبناه عنهم وعن ابناء عمهم في فلسطين وغيرها في الجزء الاول القسم الاول من هذا الكتاب.

    ومن امراء الحياريين " مدلج بن ظاهر الحياري" امير عرب الشام وقد كان ذا قوة وبطش يمسك الدرهم من الفضة باصبعيه ويقر كه فيذهب نقشه ويفت الحنطة بين اصابعه مات عام 945 هـ بقرية من قرى حماة[4].

    وغيرهم من العشائر.

    ثانيا:العشائر المسيحية:

    أ‌- الذين يعودون باصلهم الى دمشق التواضرسة نسبة الى تادرس والشرابشة(مشربش) ولهم اقرباء في الكرك وبعض قرى اربد وحمص وجبل الدروز وغيرها.

    ب‌- الذين يعودون باصلهم الى حوران ( بما فيه جبل الدروز) " الدبابنة ولهم ابناء عم في الكرك وفي الحصن والقواقشة(قاقيش)[5] ولهم ابناء عم في الكرك ( الكرادشة ) والناصرة ( كردوش) والحصن من اعمال اربد قال مؤلف تاريخ الناصرة ( ص 247-248) " والمرجح ان اصل اسرة " كردوش"من حوران وكل ما قدرت ان اقف عليه من احد شيوخهم موسى الكردوش الذي هو الان من اكبر شيوخ الناصرة سنا ان اقدم الجدود هم سابا واندرواس ولطف ولعلهم اولاد ميخائيل الكردوش المذكور في السجل الفاهومي سنة 1223 هـ :1818م" . و" المشاشفة ومنهم الزعامطة وهم ايضا من حوران و " القعاورة" او " ال قعوار " وهم غسانيون ولهم فروع في الناصرة ونصف جبيل والسلط وعمان والفحيص قال مؤلف تاريخ الناصرة 0 ص 245-246) عن ال قعوار ما ياتي : [ من اهم اسر الناصرة… اصل الاسرة من الدير ( قرب الفحيص) ومنه جاء فرع الى القسطل ومنه جاء فرع الى الفحيص بجوار السلط وكلها في البلقاء وتكنى فرع الفحيص بالسماري ومنه تفرعت فروع الى جهات اخرى منها فرع في نصف جبيل كنيتهم فيها السماري منهم الدكتور حبيبب سالم احد العشرة اعضاء للمجلس الاستشاري الاول للمندوب السامي البريطاني بعد الاحتلال توفي في نابلسوفرع جاء الى ام جبيل الان خربة بين تابور وعين ماهل ومن ام جبيل جاء منصور قعوار في ايام ظاهر العمر واستوطن الناصرة وكان مطانس قعوار شيخا على الروم في حكم سليمان باشا ونسله الان في السلط من اهم الاسر فيها ].

    و" الحدادين" وهم قسمان :اورثوذوكس واصلهم من حورا ن والقسم الثاني البروتستانت غسانيون ولهم ابناء عم في بعض القرى اللبنانية وفي محافظة اربد والسلط.

    جـ – اللبنانيون : وهم الفواخرية (فاخوري) نزلوا بلاد السلط منذ اكثر من 300 سنة .

    د – الفلسطينيون : وهم " البشارات " فرع من عائلة ( القرة ) بنابسل ويقيمون في السلط وعمان وغيرها .

    هـ – الاردنيون : القماقمة (قموه) يقال ان جدهم كان يقطن في الدير بجوار والفحيص" وفي القرن المضاي نزل احدهم " الناصرة" ويعرفون فيها باسم "دار الحاج" و ( النبور) ويقال ان اصلهم من (الربة ) من اعمال الكرك نزل بعضهم السلط وهم النبور وغيرهم الى حوران ومنها الى مرجعيون ويعرفون فيها باسم ( بيت نايفة) نسبة الى احدى جداتهم .

    ويقسم النبور(النبر) الذين نزلوا السلط الى ثلاث فرق : النبور والجوايرة(ابو جابر)والحناترة(حتر) قا حنا حردان الخوري مؤلف الاخبار الشهية عن العيال المرجعيونية والتيمية –ص 507 - :

    [تتمتع فرق النبور بمكانة اجتماعية عالية في شرق الاردن وبالاخص ابو جابر الذين ينزعمهم كبيرهم سعيد باشا ابو جابر المقيم في يادودة الخاصة بهم اما منازلهم في السلط فمشهورةوقد نزح معظمهم الى عمان حيث يتمتعون باحترام الجميع ].

    ومن قرى المحافطة ومواقعها التاريخية:

    (1) تليلات الغسول:

    تنخفض 300 متر عن سطح البحر وتقع على بعد نحو ستة كيلو مترات للشرق من جسر الامير عبد الله ( جسر سويمة سابقا) كما تبعد مسافة ثلاثة كيلو مترات للجنوب من ( وادي ابو غروبة).

    وقد كتبنا نبذة عن هذه المدينة القديمة الراقية والكبيرة والتي لاتعرف اسمها القديم في ج 1 ق 1 من كتابنا هذا فراجعه .

    نقب في هذه التليلات بين عام 1928-1938 العالمان اليسوعيان

    ( مالون – mallon وكوبل koppel)

    وقد جاء في بعض تقاريرهما ما يلي:

    [… ان هذه الحضارة تعود الى العصر البرونزي القديم واوائل العصر البرونزي المتوسط – أي من القرن العشرين قبل الميلاد – وقد وافق على هذا الراي كل اثري شاهد حفرياتنا واخير وجدنا على سطح الارض مقابر عربيه وجد في احداها زجاج يشبه ما يصنع اليوم في الخليل كما كان يشاهد على على سطح الارض الفخار البيزنطي بكميات قليلة … وهكذا فان تاريخ هذه المدينة ينتهي في القرن العشرين قبل الميلاد ولكن بدء تاريخا لم يعرف بعد][6] وجاء في تقرير اخر : [ٌ … انشعبا رسم هذه الفنون ليس شعبا يكافح لاجل القوت فقط بل انه شعب شبعان بل ومترف غني ناجح في سلام هذا توفر في غور الاردن في الالف الثالث قبل الميلاد][7].

    ويرى مالون – mallon ان تليلات الغسول هي سدوم وعمورة والله اعلم .

    (2) الرامة :

    تقع في الشمال الشرقي من تليلات الغسول واليها نسب الغور المسمى باسمها بلغ عدد سكانها في عام 1961 ( 1317) نسمة – منهم 693 من الذكور و 642 من الاناث – جميعهم مسلمون بينهم مسيحي واحد بها مدرسة ابتدائية اعدادية واحدة للبنين ضمت في عام 1966 – 1967 ( 330) طالبا.

    يعود" تل الرامة" بتاريخه الى العصر اليوناني – الروماني وقد عرفت الرامة في ذلك الزمن باسم betha-ratha بني فيها هيرو دوس الكبير قصرا جميلا هدمته الحرائق في عام 4 ق م وفي ايام هيرودوس انتيياس اعيد بناء القصر وما احترق من احياء المدينة ودعاها هيرودوس هذا باسم " ليفياس – livias باسم زوجة الامبراطور الروماني " اوغسطس" ام الامبرواطور طيباريوس الا ان هذا الاسم الجديد لم يتلغب على اسمها الارامي القديم وبقي الناس يدعونها " بيت رمثا " الذي حرف الى " الرامة" و" رمثا " جمع لكلمة" رامة" السريانية بمعنى العالي والمرتفع وايضا بمعنى بركة او صهريج لجمع ماء الشتاء ونحن نرجح ان معنى اسم البلدة السرياني هو بيت البركة لوقوع الرامة في الغور وعلى الوادي المسمى باسمها.

    ذكرها ياقوت (1/520) باسم " بيت رامة " قرية مشهورة بين غور الاردن والبلقاء.

    وفي فلسطين ولبنان مواقع كثيرة تحمل اسم "الرامة" او " رام" بمعنى المكان العالي او المرتفع.

    وللشرق من "الرامة" يقع " تل اكتنور – 141 مترا " يرجح ان بلدة " بيت هارام " بمعنى بيت العلو التي غار عليها اليهود بقيادة يوشع بن نون في القرن الثاني عشر قبل اليملاد كانت تقوم عليه .

    (3) جلعد

    : تقع في الشمال الشرقي من السلط لعلها تحريف لكلمة " جلعاد" بمعنى صلب او خشن و " جلعاد" الاسم القديم لـ ( جبال عجلون ) خلد في هذه القرية المتواضعة وفي " جلعد" اليوم 239 نسمة –118 من الذكور و 120 من الاناث – وجميعهم مسلمون.

    (1)دير عل

    : تقع على خط العرض 11 32 شمالا وعلى خط الطول 37 35 شرقا على انخفاض 224 مترا تحت سطح البحر كما تقع في غور ابي عبيده وللشمال من نهر الزرقاء تبعد نحو 8 اميال للشمال من جسر دامية يقطنها حسب احصاءات عام 1961 (1190) نسمة – 609من الذكور و 581 من الاناث – مسلمون بينهم 9 من المسيحيين بها مدرسة ابتدائية – اعدادية للبنين بلغ عدد طلابها في عام 1966-1967 المدرسي 176 طالبا وفي دير علا ايضا مدرسة لوكالة الغوث ابتدائية كاملة ضمت في السنة المدرسية المذكورة 53طالبا و 128 طالبة .

    وقد بلغت اعلى درجة للحرارة في دير علا خلال السنوات 1959-1965: 7ر45 مئوية وذلك في حزيران من عام 1965 وادنى درجة كانت 5ر0 مئوية في كانون الثاني من عام 1964 والجدول الاتي يبين لك كمية الامطار الهاطلة في هذه القرية الواقعة في الغور للسنوات الخمس الاخيرة:

    1960-1961 290 ميليمترا .

    1960-1962 284 " .

    1960-1963 233 " .

    1960-1964 337 " .

    1960-1965 304 ميليمترات.

    و" علا " قد تكون تحريف ( علالا) بمعنى الغلال والمحاصيل وجذر ( علل) في الارامية يفيد الحصاد وجمع الغلال.

    والمعروف ان قرية " سكوت " بمعنى مظلات من اعمال مملكة

    " سيحون – sihon"

    الاموري كانت تقوم على " تل دير علا " .

    وللشرق من " دير علا " تقع بقعة " تلول الذهب " الارجح ان " فنوئيل" بمعني وجه الله التي كانت لمدة قصيرة عاصمة للمملكة الاسرائيلية اقيمت على البقعة الم
    السلطية رعد يبرق, شمسهم دوم تشرق, نظرتهم حاده تحرق, مشيتهم عن الناس تفرق..

    الأردن ديرتنا و عمان عصمتنا و أبو حسين قائدنا...
    عنوان الآيبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    90
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    لكن جاء في معجم رضا كحالة ما يلي:

    الموسى: بطن من الحياصات، من بني حميدة إحدى عشائر البلقاء، وهو قسم من قبيلة الشديفات التي تلتحق بالزيود الذين ينزلون في أراضي حمامة، وشمالي المدور، والبويضة، من السبتة، من قبيلة بني حسن التي منازلها حول جرش.

    و من خلال البحث وجدت

    حمدان "البو": من عشائر العراق، تعد من الغرير والشوان تشتت كثيراً، ومنهم من يعدها من طيئ رأساً، وقد تفرقت في أنحاء مختلفة، فروعها: البو سلمان، البو
    حسين، الشهوان، البو صباح، الساجد، اللطيف، البو حمدون، البو حياص، البو جنديل، البو اسحاك "اسحاق" البو دولة، البكر، الشكر، البو حمد المحمد، البكعان "البقعان" البو سيود، البو حادث، والغرير.

    وأما فرق بني تميم بالعراق فهي: المصالحة الطجّاح، الخضيرات، العيايشة، النصيف، العكابات "العقبات"، الرباكات "الرباقات" السميلات، الشريفات، المراعيص، الطرشان، البو حياص، العطاطفة، البو حشمة، الشديدة، العوينات، العتاتبة، البو ناصر، المراعبة، البو فرج، العبيدات، والجورانية.


    حياص "البو": فخذ من تميم بالعراق، يقيم في الجذول ومهروت والهارونية، وكثرته في المقدادية "شهربان" من فروعه: الكوايد "القوايد".

    حياص "البو": فرع من البو حمدان بالعراق، يسكن في بلد روز "براز الروز" مع بني تميم.

    الحياصة: فرع من البو مرعي من الدليم بالعراق.

    و وجدت هنا بالمنتدى مواضيع تذكر أن جدهم يدعى أبو حياصه فهل لهم علاقة ب البوحياص بالعراق علما أن كثير من عشائر الاردن و فلسطين ترجع للعراق و رحل قسم منهم مع صلاح الدين
    عنوان الآيبي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك